اليونان تعترض على تصوير برنامج ديني تركي في أياصوفيا.. وتركيا ترد

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 08.06.2016 12:46
آخر تحديث في 08.06.2016 13:03
اليونان تعترض على تصوير برنامج ديني تركي في أياصوفيا.. وتركيا ترد

رفضت وزارة الخارجية التركية "استياء" نظيرتها اليونانية، من بث برنامج ديني وتلاوة القرآن الكريم في متحف "أيا صوفيا" بمدينة اسطنبول خلال أيام شهر رمضان.

وتقوم قناة تركية حكومية ببث برنامج ديني داخل "أيا صوفيا" خلال فترة السحور، طيلة أيام شهر رمضان المبارك، ويتضمن البرنامج تلاوة القرآن ودروساً دينية، عبر استضافة ثلة من العلماء والمشايخ.



وقال المتحدث باسم الخارجية التركية، طانجو بيلغيتش، في بيان أصدره اليوم الأربعاء، إنّ استياء الخارجية اليونانية "أمر غير مقبول".

ويأتي بيان الخارجية التركية اليوم، ردًّا على بيان أصدرته الخارجية اليونانية، في وقت سابق أمس، أعربت فيه عن "استيائها" من بث البرنامج الديني في "أيا صوفيا"، منذ مطلع رمضان.

ودعا بيلغيتش الحكومة اليونانية إلى "التحلي بالمنطق السليم" في تصريحاتها، مشيراً أنّها "تمنع بناء المساجد في أثينا (العاصمة اليونانية)، وتتدخل في الحريات الدينية لأتراك تراقيا الغربية، وتخلط بين الحداثة ومعاداة الإسلام".

و تضم تراقيا الغربية الواقعة في اليونان، مجموعة من الأقليات التي تصر أنظمة الدولة حتى الآن على عدم الاعتراف بها، ويأتي في مقدمتة تلك الأقليات الأتراك البالغ عددهم 121 ألف نسمة.

وأثينا هي العاصمة الأوروبية الوحيدة التي لا يوجد فيها مسجد، وكانت الحكومة اليونانية قدمت للبرلمان عام 2000 مشروع بناء مسجد، إلا أن قرار البناء لم يصدر إلا عام 2011، بعد نقاشات استمرت 11 عاماَ، ورغم عرض الحكومة مناقصة البناء؛ إلا أن اعتراض القساوسة وكبار رجال الدين المتشددين تسبب في تأجيل المناقصة التي لم تطرح بعد.


وكانت أيا صوفيا كاتدرائية قبل تحويلها إلى مسجد، عقب فتح السلطان محمد الفاتح للقسطنطينية (اسطنبول) عام 1453، وظلت كذلك حتى عام 1935 حين تمَّ تحويلها إلى متحف حتى يومنا هذا.

وعمت في الأشهر القليلة الماضية، مطالبات شعبية وأخرى من قبل منظمات تركية، بفتح متحف أيا صوفيا التاريخي للصلاة من جديد. فيما لم تصدر أي تصريحات رسمية في هذا الصدد.