أردوغان يؤكد من الولايات المتحدة على ضرورة إقصاء الأسد

وكالة الأناضول للأنباء
نشر في 10.06.2016 11:32
وكالة الأناضول للأنباء وكالة الأناضول للأنباء

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن على البشرية جمعاء أن تُقصي بشار الأسد، معربًا عن اعتقاده أن جميع من يقدمون المساعدة له، شركاء في المذابح التي يقوم بها في سوريا.

وأضاف ردًا على سؤال لأحد الصحفيين حول خطاب الأسد الأخير، قائلا: "لا أهتم كثيرًا بما قاله".

جاء ذلك في تصريحات لأردوغان بعد زيارته متحف محمد علي كلاي، في مدينة لويفيل، بولاية كنتاكي الأمريكية، عقب مشاركته في صلاة الجنازة على أسطورة الملاكمة الأمريكي، مساء أمس الخميس.

وحول مشاركته في مراسم وداع كلاي، قال أردوغان: "إن محمد علي كافح من أجل الحرية، وضد الحرب، واعتنق الإسلام وهو في الثانية والعشرين من عمره، واستمر في الكفاح حتى وفاته".

وأنه "لم يكن من الصحيح مشاهدة مراسم وداع مثل هذا الإنسان من بعيد. لقد اعتبرت أن مشاركتي في مراسم الجنازة اليوم، بصفتي أخًا له في الإسلام، مُهِمَّةٌ أقوم بها باسم شعبي".

وبعد زيارته للمتحف، تناول أردوغان الإفطار في "مركز أتراك الأهيسكا بكنتاكي" (جمعية ثقافية)، وقال في كلمته بالمركز إن "محمد علي كان بالنسبة لجيلنا رجلًاً صاحب شخصية مختلفة، بالإضافة لكونه رياضيًا.. لقد تأثرنا بمواقفه في مواجهة الحياة، بقدر ما تأثرنا بنجاحه على الحلبة".

وفيما يتعلق بالوضع في سوريا قال أردوغان إن "سوريا تشهد ممارسة إرهاب الدولة، ويوجد مجرمٌ على رأس هذا العمل".

وبخصوص اللاجئين السوريين "نحن لا ندخل في مساومات حول عدد اللاجئين كما تفعل دول الاتحاد الأوروبي والدول الغربية، بل نقبلهم جميعًا، لقد فتحنا أبوابنا أمام كل من يهرب من البراميل المتفجرة والأسلحة الكيميائية، ونحن مستمرون في فتح أبوابنا".

وفي أعقاب الإفطار، غادر أردوغان الولايات المتحدة عائدا إلى تركيا، وكان يرافقه خلال الزيارة؛ عقيلته أمينة، ووزير الطاقة والموارد الطبيعية براءت ألبيراق، ووزير الشباب والرياضة عاكف جغطاي قليتش، ورئيس الشؤون الدينية محمد غورماز.

وأدى آلاف المسلمين، صلاة الجنازة على محمد علي كلاي، في "قاعة الحرية"، في مدينة لويفيل، التي استضافت مباراته الاحترافية الأولى.

وجرى تخصيص قسم خاص في القاعة الرياضية للمشاركين من الأديان الأخرى، وذلك تلبيةً لوصية "كلاي"، فيما حمل الجثمان من قبل عدد من المسلمين بينهم المغني البريطاني الشهير "يوسف إسلام"، والباحث والمحاضر الأمريكي "حمزة يوسف"، مرددين التكبيرات.

ومن المنتظر أن تتواصل مراسم التشييع اليوم الجمعة، بمشاركة ممثلي بقية الأديان وشرائح مختلفة من المجتمع فضلاً عن محبي "كلاي"؛ وألقى عدد من المتحدثين كلمة خلال المراسم بينهم الرئيس الأمريكي الأسبق، بيل كلينتون، ليتم فيما بعد نقل الجنازة إلى مقبرة "كيف هيل".