يلدريم يجدد دعوته المعارضة التركية للمشاركة في صياغة دستور جديد

وكالة الأناضول للأنباء
أنقرة
نشر في 18.06.2016 14:14
آخر تحديث في 18.06.2016 15:39
وكالة الأناضول للأنباء وكالة الأناضول للأنباء

دعا رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، الأحزاب التركية المعارضة مجدداً إلى المشاركة في صياغة دستور جديد للبلاد، وإيجاد حل جذري للمشاكل التي يواجهها النظام البرلماني.

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها، يلدريم، عقب مأدبة إفطار، نظمها فرع أنقرة لحزب العدالة والتنمية الحاكم، مساء أمس الجمعة، في العاصمة التركية.

ولفت يلدريم أن الشعب التركي فتح الطريق إلى الانتقال للنظام الرئاسي (حالياً النظام برلماني)، في استفتاء عام 2007، (صوّت الشعب خلاله لاختيار رئيس البلاد بشكل مباشر، وتفاصيل أخرى في الدستور).

وأضاف في هذا الإطار أنه "يقع على عاتقنا اليوم استكمال الطريق الذي فتحه الشعب أمامنا، والانتقال إلى النظام الرئاسي، إلا إذا أرادت المعارضة إجراء استفتاء جديد بهذا الخصوص."

وقال "هذا آخر نداء للمعارضة، تعالوا ونالوا شرف تغيير الدستور الحالي، ولنعمل على حل مشكلة النظام البرلماني، وإن أبيتم أوصيكم برؤية الإحراج الذي ستتلقونه عقب نتيجة صناديق الاقتراع، في حال اضطررنا للذهاب إلى استفتاء من أجل تغيير الدستور والانتقال إلى نظام رئاسي".

وأوضح يلدريم أن الاستثمارت الكبيرة التي تحققت في تركيا، كانت في ظل استتباب الأمن والاستقرار فيها، مشيرًا إلى عدم الاستقرار الذي عاشته البلاد على مدى سنوات طويلة سابقًا.

وذكر رئيس الوزراء التركي أن "المشاريع الكبيرة التي تحققت في البلاد كانت في عهد حزب "العدالة والتنمية" الحاكم، مؤكدًا مواصلة حزبه مسيرة البناء والإعمار التي بدأها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في الوصول إلى أهداف تركيا بحلول 2023.

وتسعى تركيا لتحقيق سلسة من الأهداف بحلول العام 2023، الذي يوافق الذكرى المئوية الأولى لإعلان الجمهورية، ومن أبرزها الدخول في مصاف أكبر 10 قوى اقتصادية على مستوى العالم.‎

وقال يلدريم: "إن كنا نريد استكمال طريقنا نحو أهدافنا يتوجب علينا تغيير الدستور"، مؤكدًا أنهم سيسعون جاهدين من أجل تقديم دستور جديد والانتقال بالبلاد إلى النظام الرئاسي