بمناسبة يومهم العالمي.. أنقرة تدعو المجتمع الدولي لمد يد العون للاجئين

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 19.06.2016 17:20
آخر تحديث في 20.06.2016 08:45
بمناسبة يومهم العالمي.. أنقرة تدعو المجتمع الدولي لمد يد العون للاجئين

دعت أنقرة المجتمع الدولي، إلى التحرك لمد يد العون للاجئين والمهاجرين، مؤكدة أنها "بذلت ما بوسعها وعلى أكمل وجه، في مجال المساعدات الإنسانية وحماية اللاجئيين والمهاجرين".

وأفاد بيان صادر عن الخارجية التركية، اليوم الأحد، بمناسبة اليوم العالمي لللاجئين، الموافق 20 حزيران/يونيو من كل عام، أن تركيا ووفقًا لقيمها النابعة من تاريخها، فإنها "فتحت أبوابها أمام الفارين من الظلم والاضطهاد دون أي تمييز، ووفرت لهم إمكانات الحياة الحرة، بعيدًا عن الخوف والقلق".

وأضاف البيان، أن تركيا "أدت كل ما يقع على عاتقها لتحقيق المثل العليا للإنسانية، عبر حماية اللاجئين الذين اضطروا إلى ترك بلادهم لمختلف الأسباب، والعمل على حل مشاكل اللجوء والهجرة في أنحاء العالم".

ولفت أن تركيا "تستضيف منذ عام 2011 وحتى اليوم، أكثر من 2.7 مليون لاجئ سوري، وهذا الرقم يصل إلى 3 ملايين إذا أضفنا إليهم اللاجئين العراقيين والأفغان".

وجاء في البيان، "لقد استنفرنا كل إمكاناتنا من أجل ضمان عيش اللاجئين في ظروف تتلائم مع كرامة الإنسان، والأزمة الإنسانية السورية أظهرت بشكل جلي أن مسألة اللجوء والهجرة تتطلب تحمل المسؤولية، وتقاسم الأعباء، وفي هذا الصدد فإن تركيا تقوم بعمل كل ما بوسعها سواء في توفير الحماية وتقديم المساعدة للاجئين، وتدعو كل المجتمع الدولي إلى التحرك في هذا الاتجاه".

وجددت الخارجية، "تضامن تركيا مع المظلومين، وتوفير كل أنواع الدعم لتأمين حياة كريمة لهم في البلدان التي يتواجدون فيها، والوقوف إلى جانبهم".

وتسببت الأزمة السورية في لجوء 4.8 ملايين سوري إلى دول الجوار ودول أخرى حول العالم، بحسب إحصائية صادرة عن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ومن إجمالي هذا العدد تستضيف تركيا وحدها نحو 2.7 مليون لاجئ، يتوزعون على مدن عدة.

وتفيد احصائيات حديثة للأمم المتحدة، بوجود 60 مليون شخص مشرد حول العالم، و225 مليون مهاجر آخر في مختلف دوله.