الخارجية التركية تدين تفجير "الكرادة" بوسط بغداد

وكالات
اسطنبول
الخارجية التركية تدين تفجير الكرادة بوسط بغداد

أدانت وزارة الخارجية التركية، بشدة، التفجير الذي وقع فجر اليوم الأحد، بمنطقة الكرادة وسط العاصمة العراقية بغداد، وتسبب بمقتل أكثر من 80 شخصًا، حسبما ذكر بيان الوزارة.

وأعربت الخارجية التركية عن "أسفها لوقوع الانفجار"، مؤكدة "مواصلة الدولة التركية الوقوف إلى جانب العراق الصديقة والشقيقة في هذه الأيام الصعبة".

وتقدمت الوزارة بخالص العزاء لذوي الضحايا متمنية الشفاء العاجل للجرحى.

وارتفع عدد قتلى التفجير الذي وقع في وقت مبكر اليوم الأحد، في منطقة الكرادة وسط العاصمة العراقية بغداد، إلى 81 قتيلًا، وفق أحدث حصيلة من مصدر طبي عراقي.

ووقع التفجير أثناء فترة ذروة اكتظاظ المنطقة بالمارة، وذلك حوالي الساعة الواحدة بتوقيت بغداد (22:00 تغ من ليل السبت، حيث يفضل السكان قضاء أوقاتهم خارج المنزل أثناء الليل في شهر رمضان، أو القيام بالتسوق من أجل عيد الفطر.

وعند فجر الأحد، كان عمال الإطفاء لا يزالون يعملون لإخماد النيران، والجثث لا تزال تستخرج من البنايات المحترقة.

بحسب مراسلي أسوشيتد برس في المكان فإن معظم القتلى من الأطفال. وأمكن سماع سيارات الإسعاف تسرع باتجاه المكان بعد ساعات من الانفجار. وقال شاهد عيان إن الانفجار تسبب في اشتعال النار في محلات ملابس وجوالات قريبة.

وأعلن تنظيم "داعش" مسؤوليته عن التفجير، وتداول أنصار التنظيم على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، بيانًا للتنظيم، ذُكر فيه أن "أبو مها العراقي، تمكن من تفجير سيارته المفخخة، بمدينة الكرادة وسط بغداد"، مستهدفة تجمعًا شيعياً.

وشن مسلحو التنظيم خلال الشهرين الماضيين هجمات عنيفة في بغداد، خلفت مئات القتلى والجرحى، في مسعى منه لتخفيف الضغط عن مقاتليه الذين خسروا السيطرة على الفلوجة، معقلهم الرئيسي غرب البلاد.