على هامش قمة الناتو.. أردوغان يلتقي زعماء دول في اجتماعات ثنائية بوارسو

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 09.07.2016 12:49
آخر تحديث في 09.07.2016 15:09
على هامش قمة الناتو.. أردوغان يلتقي زعماء دول في اجتماعات ثنائية بوارسو

أجرى الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الجمعة والسبت، لقاءات ثنائية مع زعماء عدد من الدول، على هامش قمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) في العاصمة البولندية وارسو.

حيث عقد أردوغان على هامش القمة لقاءات منفصلة مع كل من رئيس المجلس الرئاسي في البوسنة والهرسك بكير عزت بيغوفيتش، والرئيس الفنلندي ساولي نينيستو، والرئيس الأوكراني بيترو بيروشينكو، ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

واستغرق اللقاء الذي جمع أردوغان وكاميرون نحو 40 دقيقة، بعيدًا عن عدسات الصحفيين، فيما عقد الرئيس التركي لقاءً مغلقًا مع ميركل، استغرق ساعة.

وشارك أردوغان، اليوم، في جلسة "مهمة الدعم الحازم" بأفغانستان (بعثة لتدريب ومساعدة وتقديم المشورة لقوات الأمن الأفغانية بعد تسلمها المسؤولية الأمنية بالكامل في البلاد).

كما شارك في الجلسة، زعماء الدول الأعضاء في الحلف الداعمين للمهمة، ودول أخرى معنية، وممثلين عن المنظمات الدولية، وتناولوا عمل المهمة.

واستمر اللقاء المغلق بين الرئيس التركي وبيغوفيتش نحو 50 دقيقة، فيما استمر لقاؤه مع نينيستو نحو نصف ساعة.

وعلى هامش قمة الناتو أيضاً، شارك أردوغان في مأدبة طعام أقامها الرئيس البولندي أندجي دودا، على شرف الزعماء المشاركين في القمة، بعيدًا عن وسائل الإعلام.

وفي سياق متصل، التقى وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الذي يرافق أردوغان في القمة، نظيره البريطاني فيليب هاموند، وبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين وقضايا إقليمية.

ووقع وزير الدفاع التركي "فكري إشيق"، ونظيره البولندي "أنتوني ماتشريفيتش"، على مشروع التعاون في مجال "الدفاع الإلكتروني الجوي"، على هامش القمة، بهدف تطوير قدرات الحلف في هذا المجال.

وفي وقت سابق من الجمعة، انطلقت، قمة الـناتو وعلى أجندتها عدة قضايا تستعد لمناقشتها على مدار يومين.

ويشارك في القمة رؤساء دول وحكومات الدول الأعضاء الـ28 في الحلف، بينهم الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان، والأمريكي باراك أوباما، وممثلون عن دول حليفة للناتو، وعن الأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبي، وصندوق النقد الدولي، ومنظمات دولية أخرى، إلى جانب بيترو بوروشينكو، رئيس أوكرانيا الدولة غير العضو بالحلف.

ومن المنتظر أن تبحث القمة في وارسو قضايا عدة بينها: التحركات الروسية العسكرية، ومكافحة تنظيم داعش الإرهابي، وضم روسيا لشبه جزيرة القرم الأوكرانية بصورة غير قانونية، ومستقبل العلاقات البريطانية مع الحلف والاتحاد الأوروبي عقب قرار خروج المملكة من الأخير.

من المقرر أيضاً أن يعقد الزعماء جلسة مع ممثلي المؤسسات الدولية وزعماء بلدان حلف ناتو المشاركين في قوة الدعم بأفغانستان، يتباحثون فيها حول أعمال القوة المذكورة، ويقدمون تعهدات إضافية حول الدعم المالي لقوات الأمن الأفغانية للفترة من 2010 إلى 2018.