جاووش أوغلو: مذبحة "سربرنيتسا" وصمة عار في تاريخ أوروبا والإنسانية

وكالة الأناضول للأنباء
سربرنيتسا
نشر في 11.07.2016 19:02
جاووش أوغلو يعزي أقرباء أحد ضحايا مذبحة سربرنيتسا (وكالة الأناضول) جاووش أوغلو يعزي أقرباء أحد ضحايا مذبحة سربرنيتسا (وكالة الأناضول)

قال وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو، إن مذبحة سربرنيتسا تعتبر وصمة عار في تاريخ الإنسانية وأوروبا.

وأضاف جاووش أوغلو، في كلمة له، اليوم الإثنين، خلال مراسم إحياء ذكرى المذبحة، في معمل قديم استخدمه جنود الأمم المتحدة كقاعدة إبان حرب البوسنة، أن "بلاده لا تزال تشعر بالألم الكبير الذي عاناه البوسنيون في سربرنيتسا"، مؤكدًا "لم ولن نسمح بنسيان سربرنيتسا، تجنبًا لتكرار هذه الآلام مجددًا".

وأفاد الوزير، أنه "سيتم دفن رفات 127 من ضحايا سربرنيتسا اليوم، وذلك بعد استخراجها من إحدى المقابر الجماعية قبل أسبوع".

وذكر جاووش أوغلو، أنهم "يحيلون الذين قتلوا الناس دون التفريق بين الأمهات والآباء والأطفال، إلى محاسبة الضمير الإنساني"، معربًا باسم تركيا وشعبها عن "إدانته لمن دنّسوا البراءة، ووضعوا الناس في مقابر جماعية، وعن تعازيه الحارة لأسر ضحايا المذبحة".

وتطرق وزير الخارجية، إلى التقرير الذي أعدته تركيا خلال عضويتها في الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا، حول المفقودين جراء الصراع في البلقان، لافتًا إلى وجود قرابة 1000 مفقود في سربرنيتسا، و8 آلاف في البوسنة.

وأشار إلى أن "استقرار البوسنة والهرسك يعني استقرار البلقان وأوروبا"، لافتًا إلى "ضرورة التركيز بشكل أكبر على زيادة التنمية والازدهار في المنطقة".

جدير بالذكر، أن القوات الصربية بقيادة راتكو ملاديتش، دخلت سربرنيتسا في 11 تموز/ يوليو 1995، بعد إعلانها منطقة آمنة من قبل الأمم المتحدة، وارتكبت مذبحة جماعية راح ضحيتها أكثر من 8 آلاف بوسني، تراوحت أعمارهم بين 7 إلى 70 عامًا، وذلك بعدما قامت القوات الهولندية العاملة هناك بتسليم عشرات الآلاف من البوسنيين إلى القوات الصربية.