أردوغان: ما جرى خيانة للوطن ومنفذوها سيدفعون الثمن غالياً

ديلي صباح
اسطنبول
نشر في 16.07.2016 08:21
آخر تحديث في 16.07.2016 11:19
أردوغان: ما جرى خيانة للوطن ومنفذوها سيدفعون الثمن غالياً

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن محاولة الإنقلاب التي شهدتها البلاد مساء السبت هي حركة عصيان وخيانة للوطن متوعداً منفذوها بأشد العقاب.

وأضاف أردوغان خلال تصريحات صحفية، فجر اليوم السبت، من مطار أتاتورك الدولي وأمام الآلاف من أبناء الشعب التركي أن محاولة الإنقلاب قام بها عناصر تابعون للكيان الموازي.

وتابع أردوغان: "للأسف إن أقلية من منتسبي منظمة الكيان الموازي الإرهابية تمكنوا خلال السنوات الـ 40 الماضية من التسلل إلى قواتنا المسلحة وتشكيلاتنا الأمنية وهم مجموعة لم تستسغ وحدة بلدنا وسلامتها وتكاتفها"

وأشار أردوغان إلى أن بعض الأطراف لم يتحملوا رؤيته قائداً أعلى للجيش بصفته رئيساً منتخباً من قبل الشعب، لذا يحاولون التخلص منه بأي شكل: "على الذين لم يستسيغوا الحكومة التي وصلت إلى الحكم بأصوات الشعب ورجب طيب أردوغان بصفته قائدًا عامًا للجيش والقوات المسلحة، أن يعلموا أننا لبسنا الأكفان عندما سرنا على درب هذه القضية، هذه الحركة (الانقلابية) هي لطف من الله لأنها ستساهم بتنظيف القوات المسلحة".

وأضاف أردوغان أنه قبل مجيئه إلى مطار أتاتورك كانت بمنطقة مرمريس، في جنوب غربي تركيا، وأنهم قاموا بقصف المكان الذي كان بداخله ظناً منهم أنه لا يزال في الداخل، مشيراً إلى أنهم قاموا بالقبض على سكرتيره العام.

وشكر أردوغان أبناء الشعب على تكاتفهم ووقوفهم معاً في وجه محاولة الإنقلاب، دفاعاً عن الديمقراطية وعن إرادة الشعب المتمثلة في إدارته المنتخبة.