تركيا.. دور العسكريين الشرفاء العاملين بالقواعد الجوية في إحباط محاولة الانقلاب

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 18.07.2016 15:28
آخر تحديث في 18.07.2016 15:29
تركيا.. دور العسكريين الشرفاء العاملين بالقواعد الجوية في إحباط محاولة الانقلاب

عقب اتضاح نية الانقلابيين في تنفيذ مخططهم ضدّ الحكومة المنتخبة شرعيًا في تركيا، امتنع عدد من العسكريين عن تزويد المقاتلات التي قصفت العاصمة أنقرة بالوقود، وحاول البعض الآخر منع إقلاع مقاتلات الانقلابيين متذرعين بحجج مختلفة، فيما اضطر البعض الآخر إلى الفرار من القواعد لتجنب تنفيذ أوامر الضباط الانقلابيين.

وبحسب مصادر أمنية للأناضول، فإنّ مواقف الكثير من العسكريين الرافضة للمشاركة في محاولة الانقلاب قد ساهمت بشكل كبير في إفشالها؛ إذ تعرض طيّار للضرب في قاعدة "أقنجي" الجوية الرابعة بأنقرة بسبب رفضه الانصياع لأوامر انقلابيي منظمة الكيان الموازي الإرهابية الذين اتخذوا منها مركزاً لتنفيذ مخططهم، فيما فرّ طيّارون آخرون من القاعدة نفسها.

وفي تفاصيل محاولة الانقلاب، تبيّن أنّ ضباط الانقلاب أوعزوا للجنود المختصين بتزويد المقاتلات بالعتاد والوقود في القاعدة، بوجود "تحرّك هام يخصّ مستقبل البلاد"، وطلبوا منهم تجهيز المقاتلات على أكمل وجه، فقام المشرفون على صيانة المقاتلات بتجهيز كافة الطائرات الموجودة في القاعدة بالذخائر والأسلحة، وتوافد في تلك الأثناء عدد من الطيّارين من قواعد أخرى إلى "أقنجي".

وعقب إقلاع المقاتلات من أقنجي، رصدت الرادارات التركية حركة جوية غير طبيعية وحاول القائمون على عمل الرادارات الاتصال بالمقاتلات وحضّهم على العودة إلى قواعدهم، غير أنّ طياري الانقلابيين لم ينصاعوا للأوامر.

لكن القواعد الأرضية أصرت على معاودة إرسال الأوامر للطيارين بالعودة إلى قواعدهم، إلا أن أحد الطيارين أوضح للقواعد الأرضية أنهم يتلقون الأوامر من قيادة السرب في القاعدة الجوية الرابعة (أقنجي) حصريًا، في الوقت الذي امتنع فيه برج القاعدة المذكورة عن الإجابة على كافة النداءات.

وعلمت المصادر الأمنية أنّ الضابط هاقان قره قوش، صهر قائد القوات الجوية السابق (أقين أوزتورك)، ترأس قيادة السرب رقم 141 باسم مستعار "قورت" أثناء تنفيذ محاولة الانقلاب، فيما كان ضابط آخر ملقب بـ "أونجل" يشغل سابقاً منصب مدير مكتب أوزتورك، على رأس السرب 143.

وبالتزامن مع اتضاح معالم الانقلاب العسكري، تلقّى المشرفون على صيانة الطائرات في قاعدة أقنجي، معلومات من القيادة الجوية اللوجستية حول عدم صحة ادعاءات الانقلابيين بخصوص "وجود تحرّك هام يخص مستقبل تركيا"، فامتنعوا بعدها عن تزويد الطائرات بالذخائر والوقود، غير أنّ بعضهم تعرض للضرب والتهديد ما دفعهم إلى ابتداع حجج مختلفة للتهرب من تنفيذ الأوامر.

ومع مضي الساعات ونفاذ وقود المقاتلات المنفذة لمحاولة الانقلاب بعد الطلعة الأولى، وهروب عدد من عمّال صيانة الطائرات من قاعدة أقنجي، أصدر ضباط موالون للانقلاب في قاعدة أضنة الجوية العاشرة أمراً لطائرتي تزويد بالوقود بالتحليق لإمداد المقاتلات الأخرى بالوقود.

ولعرقلة إقلاع طائرات الانقلابيين من قاعدة أقنجي في أنقرة، انطلقت عدة مقاتلات من قاعدة "اسكي شهير" الجوية الأولى (في ولاية اسكي شهير التي تبعد 200 كيلومتر عن العاصمة) وقصفت مدارج قاعدة "أقنجي"، كما توجهت مقاتلات اعتراضية أخرى إلى سماء العاصمة أنقرة لإبعاد مقاتلات الانقلابيين ومنعهم من توجيه ضربات إلى المقرات والمؤسسات الحكومية فيها.

وقد شهدت العاصمة أنقرة ومدينة اسطنبول، في وقت متأخر من مساء الجمعة الماضية، محاولة انقلابية فاشلة، نفذتها عناصر محدودة من الجيش تتبع "منظمة الكيان الموازي" الإرهابية التي يتزعمها فتح الله غولن، حاولوا خلالها إغلاق الجسرين اللذين يربطان الشطرين الأوروبي والآسيوي من مدينة اسطنبول (شمال غرب) والسيطرة على مديرية الأمن فيها وبعض المؤسسات الإعلامية الرسمية والخاصة.

وقوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة ومطار أتاورك الدولي في اسطنبول، ومديريات الأمن في عدد من المدن، ما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب مما ساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي.