المتحث باسم الرئسة التركية يكشف عن سبب إضطرار الانقلابيين لتعجيل خطتهم 6 ساعات

وكالة الأناضول للأنباء
أنقرة
نشر في 22.07.2016 15:21
آخر تحديث في 22.07.2016 15:23
المتحث باسم الرئسة التركية يكشف عن سبب إضطرار الانقلابيين لتعجيل خطتهم 6 ساعات

كشف المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، أن المعلومات التي حصل عليها جهاز المخابرات في بلاده بشأن وجود تحركات مشبوهة داخل الجيش، أدى إلى تقديم الانقلابيين خطتهم قرابة ستة ساعات.

وفي مقابلة مع قناة "سي إن إن تورك"، مساء الخميس، قال قالن إن "رئاسة الأركان التركية، تحركت بعدما تلقت معلومات من المخابرات وبدأ التنسيق بينهما، الأمر الذي أدى إلى اشتباه الانقلابيين بأن خطتهم كُشفت، فقدموها قرابة الست ساعات".

ورداً على سؤال حول سبب عدم إطلاع الرئيس رجب طيب أردوغان، عند الحصول على المعلومات الاستخبارية بشأن محاولة الانقلاب، أوضح أنه "عندما يطلع الجهاز الرئيس حول مسألة ما، فإنه يقوم بإجراء تحليل لكل تفاصيل المسألة وتقديمها بشكل متكامل".

وأشار قالن إلى أن "الانقلابيين عندما بدأوا بالتحرك فإن أول الأماكن التي هاجموها، كانت مقر جهاز المخابرات ومقر القوات الخاصة في منطقة غولباشي بأنقرة"، لافتاً في الوقت نفسه إلى أن "الأحداث كانت متسارعة جداً".

وأضاف: "بدأت المعلومات تصل حول وجود تحرك غير طبيعي في نقاط معينة، مثل قاعدة أقنجلار في أنقرة، وفي مدينة أسكي شهير".

وتابع: "عقب ورود المعلومات بحدوث محاولة انقلابية، دعا مرافقوا الرئيس صحافيين إلى الفندق الذي كان يقيم فيه أردوغان في مرمريس ( بولاية موغلا جنوب غربي البلاد)، وبدأوا بتحضير البث وقاموا بتسجيل فيديو لمدة ثلاثة إلى أربعة دقائق، إلا أن تحميل الفيدو استغرق قرابة 40 دقيقة لأسباب فنية".

وأردف قائلاً: "عندما أدرك الرئيس أن التسجيل في الفندق تأخر، أجرى الاتصال المرئي عبر الهاتف المحمول مع قناة سي إن إن تورك الإخبارية، حيث دعا خلاله الشعب بالنزول إلى الشوارع".

ومضى بقوله: "أولى مروحيات الانقلابيين التي قدمت إلى منطقة الفندق كانت من أجل الاستطلاع، إذ كان على متنها قوة من الكوماندوز؛ حينها اُتخذ قرار مغادرة الفندق وبدأ حراس الرئيس بإجلائه من الفندق، حيث كان برفقة عائلته ووزير الطاقة والموارد الطبيعية براءت ألبيراق، ومدير المراسلات الخاص للرئيس حسن دوغان ورئيس الحماية، وقام الانقلابيون بالإنزال على الفندق بعد 20 -25 دقيقة عقب مغادرتهم الفندق".

وبيّن قالن "أن الانقلابيين جاؤوا إلى مرمريس بهدف قتل الرئيس"، مشيراً إلى "أن مشاهد الفيديو لكاميرات المراقبة أظهرت أن الانقلابيين المدججين بالأسلحة المزودة بالليزر، فتشوا كل غرف الفندق، حيث استشهد أحد حراس الرئيس في الفندق خلال الاشتباكات مع المهاجمين".

وأثنى قالن على شجاعة الشعب التركي وبطولته من خلال استجابته لنداء الرئيس بالنزول إلى الشوراع والميادين، مؤكداً أنه "لولا خروج الجماهير إلى الشوارع ووضع صدورهم حاجزاً أمام الانقلابيين، لأخذ الوضع منحى آخر".

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة اسطنبول، في وقت متأخر من مساء الجمعة الماضية، محاولة انقلابية فاشلة، نفذتها عناصر محدودة من الجيش تتبع منظمة فتح الله غولن (الكيان الموازي) الإرهابية التي يتزعمها فتح الله غولن، وقوبلت هذه المحاولة بإدانات دولية، واحتجاجات شعبية عارمة مما ساهم بشكل كبير في إفشالها.