شحنة مساعدات انسانية جديدة تصل غزة من تركيا الشهر المقبل

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 12.08.2016 11:53
آخر تحديث في 12.08.2016 12:01
شحنة مساعدات انسانية جديدة تصل غزة من تركيا الشهر المقبل

أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، أن بلاده تخطط لارسال شحنة مساعدات إنسانية جديدة إلى الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، الشهر المقبل، وذلك بمناسبة عيد الأضحى المبارك.

جاء ذلك خلال لقائه في قصر "جانقايا" وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي الذي قدم في زيارة رسمية الى العاصمة التركية أنقرة، أمس الخميس، وفق مصادر في رئاسة الوزراء التركية للأناضول.

ووصف يلدريم الدعم الفلسطيني لبلاده ضد انقلابيي منظمة "فتح الله غولن (الكيان الموازي) الإرهابية بأنه "دليل على رابط الأخوة ووحدة المصير بين الشعبين"مشدّداً على أن دعم بلاده للقضية الفلسطينية سيستمر بشكل متزايد خلال المرحلة القادمة.

من جهته، جدّد المالكي دعم فلسطين وشعبها لتركيا ضد محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها يوم الخامس عشر من يوليو/ تموز الماضي، مشيراً إلى أن زيارته لأنقرة جاءت بتعليمات من الرئيس الفلسطيني محمود عباس كدليل على ذلك الدعم.

وأكد الوزير على أهمية الدعم التركي للقضية الفلسطينية، لافتًا إلى أن شعب بلاده يُقدّر هذه الدعم ويوليه أهمية كبيرة، مرحبًا بالمساعدات الإنسانية التي ترسلها الحكومة التركية إلى قطاع غزة.

والشهر الماضي، أرسلت تركيا إلى قطاع غزة،11 ألف طن من المساعدات الإنسانية، تشمل موادًا إغاثية. وجاءت تلك المساعدات في أعقاب إعلان الطرفين التركي والإسرائيلي التوصل إلى تفاهم حول تطبيع العلاقات بينهما في 27 يونيو/حزيران الماضي. حيث شمل الاتفاق السماح لتركيا بإدخال المساعدات الانسانية الى القطاع المحاصر، وذلك عبر معبر ايريز، الواقع تحت السيطرة الاسرائيلية.

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، منتصف يوليو/تموز الماضي، محاولة انقلاب نفذتها عناصر محدودة من الجيش، تتبع منظمة "فتح الله غولن" (الكيان الموازي) الإرهابية، غير أنها قوبلت باحتجاجات شعبية عارمة في معظم أنحاء البلاد، ما أدى إلى إفشالها.

وفي أعقاب هذه المحاولة، هنأ وزير الخارجية الفلسطيني نظيره التركي مولود جاويش أوغلو بـ"انتصار الديمقراطية وهزيمة الانقلابيين ومحاولتهم البائسة في إحداث انقلاب، وزعزعة الاستقرار في الجمهورية التركية الصديقة".