الملك سلمان يعزي أردوغان في ضحايا تفجير غازي عنتاب

وكالة الأناضول للأنباء
أنقرة
نشر في 22.08.2016 12:33
الملك سلمان يعزي أردوغان في ضحايا تفجير غازي عنتاب

أدان كل من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن نايف، وولي ولي عهده الأمير محمد بن سلمان التفجير، الذي وقع مساء السبت في حفل زفاف بولاية غازي عنتاب، جنوبي تركيا، واصفين إياه بأنه تفجير "إرهابي آثم".

جاء هذا في ثلاث برقيات عزاء أرسلها قادة السعودية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان في ضحايا تفجير غازي عنتاب، ونشرت نصوصها وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس).

وأعرب العاهل السعودي في برقيته عن "بالغ الألم" بعد تلقيه نبأ التفجير الذي وقع في مدينة غازي عنتاب، وقال إننا "ندين بشدة ونستنكر هذا العمل الإرهابي".

وأكد مشاركته أردوغان والشعب التركي الشقيق ألم هذا المصاب، قائلاً في برقيته: "نعرب لكم ولأسر الضحايا ولشعب الجمهورية التركية باسم شعب وحكومة المملكة العربية السعودية، وباسمنا عن بالغ التعازي، وصادق المواساة، داعين الله سبحانه وتعالى أن يتغمد المتوفين بواسع رحمته، ويمُن على المصابين بالشفاء العاجل، وأن يجنب الجمهورية التركية وشعبها الشقيق كل سوء ومكروه، إنه سميع مجيب".

بدوره، أعرب الأمير محمد بن نايف، ولي العهد السعودي، عبر برقيته "عن إدانته الشديدة لهذا العمل الإرهابي الذي تجرمه كل الأديان السماوية والأعراف والمواثيق الدولية".

وعبر عن أصدق التعازي والمواساة للرئيس التركي ولأسر المتوفين وللشعب التركي.

كما أدان الأمير محمد بن سلمان، ولي ولي العهد السعودي، تفجير غازي عنتاب الذي وصفه، عبر برقيته بـ"الآثم" و"الإرهابي" .

وفي وقت سابق أمس، قال الرئيس التركي إن منفذ التفجير الإرهابي الذي استهدف حفل زفاف بولاية غازي عنتاب"يتراوح عمره بين 12 إلى 14 عامًا، مشيرًا إلى أن الانتحاري قد يكون فجر نفسه أو تم تفجيره من قبل شخص آخر عن بعد.

وأضاف، في تصريح صحفي عقب زيارة أجراها إلى بلدية اسطنبول، أن المؤشرات الأولية لدى سلطات ولاية غازي عنتاب وقوات الأمن تشير إلى مسؤولية تنظيم "داعش" الإرهابي عن التفجير.

ولفت إلى أن حصيلة التفجير ارتفعت إلى 51 قتيلاً و69 مصاباً؛ بينهم 17 في حالة حرجة.