تركيا تؤكد عدم رغبتها في إدارة أي جزءٍ من الأراضي السورية

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 25.08.2016 17:23
آخر تحديث في 25.08.2016 17:49
تركيا تؤكد عدم رغبتها في إدارة أي جزءٍ من الأراضي السورية

قال نعمان قورتولموش، نائب رئيس الوزراء التركي، تعقيبًا على عملية "درع الفرات"، إن بلاده لا تسعى لإدارة أي جزء من الأراضي السورية، وإنما هدفها الأول "القضاء على الإرهاب الذي يستهدفها".

جاء ذلك في كلمة ألقاها قورتولموش خلال استقباله أعضاء منتدى القدس البرلماني في قصر "جان قايا" في العاصمة أنقرة، قيّم خلالها عملية "درع الفرات" التي أطلقتها تركيا فجر أمس، بالتنسيق مع التحالف الدولي لتطهير مدينة جرابلس في محافظة حلب شمالي سوريا، من تنظيم داعش الإرهابي.

وأضاف: "كما أن العملية تهدف إلى الحفاظ على وحدة التراب السوري"، مشددًا على أنها "ستكون سريعة وذات نتائج إيجابية".

وأعرب قورتولموش عن أمله في تحقيق سلام يتناسق مع مطالب الشعب السوري، مشيراً إلى أن "الحروب بالوكالة قد شارفت على الانتهاء في سوريا، والهدف الرئيس للمجتمع الدولي بعد اليوم هو المساهمة في تحقيق سلام يمثل كافة فئات المجتمع في سوريا بشكل عادل ودائم".

وأكد على أن حكومة بلاده أطلقت هذه العملية "من أجل القضاء على خطر المنظمات الإرهابية التي تهاجم تركيا ومواطنيها بعمليات انتحارية وتستهدفها من الداخل والخارج"، مبينًا أن "قوات المعارضة السورية المسلحة المعتدلة سيطرت على المدينة خلال 15 ساعة من انطلاق العملية".

وأردف قائلًا: "تركيا عازمة على منع جميع الهجمات المحتملة ضدها من مناطق شمالي سوريا، وسنعمل على تطهيرها من كافة المنظمات الإرهابية بشكل كامل، ولن نسمح لها بأن تشكل خطرًا جديدًا على أراضينا، استنادًا لحقوقنا النابعة من القوانين الدولية".

وأطلقت وحدات من القوات الخاصة في الجيش التركي بالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي، أمس الأربعاء، حملة عسكرية في جرابلس، أطلقت عليها اسم "درع الفرات"، تهدف إلى تطهير المدينة والمنطقة الحدودية من المنظمات الإرهابية، وخاصة تنظيم "داعش".

كما تهدف العملية إلى منع حدوث موجة نزوح جديدة من سوريا، وإيصال المساعدات الإنسانية إلى المدنيين في المنطقة، فضلاً عن إيلاء الأولوية لوحدة الأراضي السورية ودعمها.