"التركماني السوري" يعتبر عملية "درع الفرات" خطوة أولى لإحلال السلام بسوريا

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 27.08.2016 11:10
آخر تحديث في 29.08.2016 15:15
مخيم الزعتري. الأردن مخيم الزعتري. الأردن

اعتبر المجلس التركماني السوري، عملية "درع الفرات" التي أطلقتها القوات التركية بمدينة جرابلس السورية "خطوة أولى لإحلال السلام في عموم سوريا"، مشيراً إلى أن هدف المجلس الوحيد هو "إزاحة المنظمات الإرهابية وإخراجها من الأراضي السورية".


جاء ذلك في تصريحات أدلى بها رئيس المجلس "أمين بوزأوغلان"، خلال زيارة أجراها اليوم الجمعة، على رأس وفد من أعضاء المجلس إلى منطقة "قارقاميش" التركية المتاخمة لجرابلس السورية والتي سيطر عليها الجيش الحر قبل يومين بدعم من القوات التركية، عقب اندحار تنظيم داعش الإرهابي منها.
وأعرب بوزأوغلان عن امتنانه من عملية "درع الفرات" التي أطلقتها قوات المهام الخاصة التركية أمس الأول الأربعاء، في مدينة جرابلس، شاكراً بهذا الخصوص الحكومة والشعب التركيين على الدعم الذي يقدمونه للشعب السوري.

وأشار بوزأوغلان إلى أنّ التحرك العسكري التركي يهدف لإبعاد خطر المنظمات الإرهابية من المناطق القريبة للحدود التركية وإنشاء منطقة آمنة.

وأوضح بوزأوغلان أن أهمية التحرك العسكري تكمن في كونه يهدف إلى تطهير شمالي محافظة حلب من الخلايا الإرهابية لتنظيمي "داعش" و"ب ي د" (الذراع السوري لتنظيم بي كا كا الإرهابي)، ونتيجة العملية ستضمن تركيا سلامة حدودها مع سوريا وتحول دون تسرّب العناصر الإرهابية إلى أراضيها".
وتابع: "التنظيم الإرهابي (داعش) خرج من جرابلس دون مقاومة (خلال العملية العسكرية)، فالهدف الأسمى لمجلسنا هو إحلال الديمقراطية والسلام في سوريا، والعيش المشترك والتآخي بين كافة أطياف الشعب".

وأعرب بوزأوغلان عن ثقته التامة بأنّ السلام سيعمّ منطقة الشرق الأوسط بفضل تركيا، مشيراً إلى وجود قوى تسعى جاهدة من أجل إثارة الفوضى والاضطرابات في هذه المنطقة.

وأردف بوزأوغلان قائلاً: "تركيا وروسيا وإيران بدؤوا بتشكيل تكتّل سياسي جديد، ونتيجة لهذه الخطوة فقد تراجعت الولايات المتحدة الأمريكية خطوة إلى الوراء في مخططها لتقسيم سوريا، ونتمنّى أن يثمر هذا الحراك السياسي والعسكري عن نتائج جيدة".
وواصل حديثه قائلاً: "كما نثق بأنّ السلام سيعمّ الأراضي السورية ونؤمن بأنّه سينتشر ليشمل كافة الشرق الأوسط، وتركيا هي من أقدمت على الخطوة الأولى لتحقيق ذلك".

جدير بالذكر أن "المجلس السوري التركماني" تأسس نهاية آذار/مارس 2012، ضمن مؤتمر "منبر تركمان سوريا الثاني"، والذي عقد بحضور وزير الخارجية التركي آنذاك أحمد داود أوغلو، ويتبنى بعض أعضائه فصائل مقاتلة داخل سوريا.

وقد أطلقت وحدات من القوات الخاصة في الجيش التركي بالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي، فجر الأربعاء الماضي، حملة عسكرية في مدينة جرابلس، شمالي سوريا، تحت اسم "درع الفرات"، تهدف إلى تطهير المدينة والمنطقة الحدودية من المنظمات الإرهابية، وخاصة تنظيم داعش الذي يستهدف الدولة التركية ومواطنيها الأبرياء. كما تهدف العملية إلى منع حدوث موجة نزوح جديدة من سوريا، وإيصال المساعدات الإنسانية إلى المدنيين في المنطقة، فضلاً عن إيلاء الأولوية لوحدة الأراضي السورية ودعمها.
وفي غضون ساعات، مكّنت العملية العسكرية الجيش السوري الحر من طرد تنظيم داعش الإرهابي من جرابلس.

وتشهد المناطق الجنوبية من تركيا، سقوط قذائف صاروخية من مواقع سيطرة تنظيم داعش في سوريا، من حين لآخر، حيث أسفر ذلك عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف المدنيين.