تنظيم غولن الإرهابي ينفق أموالاً طائلة لتشويه صورة تركيا في واشنطن

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 09.09.2016 11:44
آخر تحديث في 09.09.2016 13:02
تنظيم غولن الإرهابي ينفق أموالاً طائلة لتشويه صورة تركيا في واشنطن

أكد نائب رئيس حزب العدالة والتنمية للشؤون الخارجية، مهدي أكر، أن تنظيم "الكيان الموازي" أنفق اموالاً طائلة في الولايات المتحدة من أجل "تشويه صورة تركيا".

وفي حديث له قال أكر أنه توصل عقب لقائه بالمسؤولين الأمريكيين إلى أن "منظمة فتح الله غولن الإرهابية/الكيان الموازي، أنفقت أموالاً طائلة من أجل تشويه صورة تركيا هنا في الولايات المتحدة".

وتابع: "نحن نبحث محاولة 15 يوليو/ تموز الانقلابية والتصورات المتعلقة بتركيا عقب الانقلاب مع أعضاء الكونغرس، ونبلغهم بمطالب تركيا وتوقعاتها بالإضافة إلى مخاوفها".

وكشف أن الكيان الموازي دفع "8 ملايين دولار لممارسة الضغط في قضية واحدة فقط"، دون الكشف عن تفاصيل القضية التي سعى غولن إلى إقناع الأمريكيين بتأييدها.

ودعا أكر المجتمع التركي الأمريكي وأحزاب ومنظمات المعارضة في تركيا ورجال الأعمال إلى مكافحة جهود تنظيم الكيان الموازي في "تضليل" العالم، فيما يتعلق بتركيا.

ووصل وفد حزب العدالة والتنمية برئاسة أكر، مطلع الأسبوع الجاري، إلى واشنطن في زيارة لمدة أربعة أيام، للقاء عدد من أعضاء الكونغرس الأمريكي وقادة المجتمع المدني وممثلي وسائل الإعلام الأمريكية، لبحث عدد من القضايا المتعلقة بالشأن التركي والإقليمي.

ومن بين القضايا التي بحثها الوفد "عملية تسليم غولن"، زعيم تنظيم الكيان الموازي والمتهم بتدبير محاولة الإنقلاب الفاشلة على الشرعية في تركيا في 15 يوليو/ تموز الماضي التي أودت بحياة 241 مواطناً.

وأعربت تركيا عن قلقه، في أكثر من مناسبة من إيواء الولايات المتحدة لغولن، المقيم في ولاية بنسلفانيا، مطالبة بتسليمه إليها طبقاً لاتفاقية تبادل المطلوبين الموقعة بين البلدين.

وبرغم تقدم السلطات التركية بطلب إلى الولايات المتحدة لتسليم غولن، إلا أن واشنطن تقول أنها تتفحص الأدلة التي قدمتها تركيا بخصوص دور غولن في الإنقلاب.

ومن المتوقع أن يلتقي الوفد التركي بقرابة 25 عضواً في الكونغرس خلال الزيارة التي تنتهي اليوم.