الناتو: ملتزمون بالوقوف الى جانب تركيا ضد التهديدات القادمة من سوريا

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 09.09.2016 10:01
آخر تحديث في 09.09.2016 10:37
الناتو: ملتزمون بالوقوف الى جانب تركيا ضد التهديدات القادمة من سوريا

أكد أمين عام حلف شمال الأطلسي (ناتو)، ينس ستولتنبرغ، على التزام الحلف بالوقوف الى جانب تركيا ضد المخاطر التي تهدد أمنها، مشدداً على التعاون معها في الساحة السورية.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قد أمس الخميس، أمين عام الناتو ستولتنبرغ، الذي وصل إلى تركيا قادماً من جورجيا. ووفق ما أفادت به مصادر في رئاسة الجمهورية، فإن اللقاء، الذي استمر ساعة في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة، جرى بعيداً عن أعين وسائل الإعلام. وأضافت المصادر ذاتها أن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، حضر اللقاء، دون الإدلاء بتفاصيل حول فحوى الاجتماع.

وقال ستولتنبرغ، في لقاء تلفزيوني، صباح اليوم الجمعة، أن اللقاء مع أردوغان كان مثمراً للغاية، وأن الحلف سيقف الى جانب تركيا في مواجهة المخاطر التي تتهددها وخاصة تلك القادمة من سوريا، مشيداً في الوقت نفسه بالتعاون الذي تبديه تركيا في حربها على تنظيم داعش الإرهابي. وقال أنه تم الاتفاق خلال لقائه أردوغان بالأمس، على رفع مستوى تواجد الحلف في تركيا تحسباً لأي مخاطر.

وحول المحاولة الانقلابية التي جرت في تركيا منتصف شهر يوليو الماضي، قال ستولتنبرغ: "لقد تحدثت الى وزير الخارجية التركي في الساعات الأولى من المحاولة الانقلابية. وأعربت له عن إدانتي للهجوم الذي تعرضت له الديمقراطية في تركيا. وشددت على تضامن الحلف مع تركيا. لقد تلقينا موقف الشعب التركي ضد المحاولة الانقلابية ونزوله الى الشوارع والدفاع عنها بكل تأثر. حلف الناتو يقدم كامل دعمه لتركيا في مثل هذه اللحظات الصعبة".

وفي وقت سابق من يوم الخميس، قال ستولتنبرغ، خلال مؤتمر صحفي عقده في العاصمة الجورجية تبليسي، إنَّ زياراته المتكررة إلى تركيا تنبع من أهميتها كدولة عضو في حلف "الناتو"، وكونها قائدة في منطقة البحر الأسود، ولمجاورتها مناطق الأزمات الراهنة كسوريا والعراق، كما رحب بالتعاون الوثيق بين تركيا والحلف في سوريا، للحرب على تنظيم داعش الإرهابي.

ووصل ستولتنبرغ إلى تركيا، أمس الخميس، ولم يعُلن بعد عن موعد مغادرته البلاد. وتعتبر هذه الزيارة الخامسة التي يقوم بها ستولتنبرغ الى تركيا خلال فترة توليه منصب أمين عام الحلف.