وفد الاتحاد الأوروبي يؤكد على أهمية شراكة تركيا وأنقرة تطالب بفتح فصول جديدة للمفاوضات

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 09.09.2016 16:13
آخر تحديث في 09.09.2016 16:21
وفد الاتحاد الأوروبي يؤكد على أهمية شراكة تركيا وأنقرة تطالب بفتح فصول جديدة للمفاوضات

أكد وفد الاتحاد الأوروبي الذي يزور تركيا حالياً على أهمية الشراكة التركية مع الاتحاد الأوروبي وأهمية الدور االذي تلعبه تركيا في حل أزمة اللاجئين السوريين.

وأشادت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغريني، خلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي جمعها و والمفوض الأوروبي لسياسة الجوار والتوسع يوهانيس هان، مع وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو ووزيرالاتحاد الأوروبي عمر تشليك، بالجهود التركية في حل أزمة اللاجئين، كما أشادت بالشعب التركي وإصراره على حماية الديمقراطية من خلال تصديه لمحاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها البلاد في الخامس عشر من يوليو/تموز الماضي.

جاء المؤتمر الصحفي عقب اجتماع الحوار السياسي رفيع المستوى، بين تركيا والاتحاد الأوروبي، الذي عقد اليوم الجمعة بالعاصمة أنقرة، بحضور المسؤولين الأربعة.

وطالب وزير الاتحاد الأوروبي وكبير المفوضين الأتراك عمر تشليك بتسريع وتيرة عملية مفاوضات الإنضمام، وعدم استغلال معايير وشروط الانضمام كأداة للسياسة الداخلية.

وأكد تشليك على أن تركيا ملتزمة بتطبيق كافة المعايير المتفق عليها مسبقاً دون إخلال إلا أنها لن تقبل أن يقوم أحد بوضع شروط جديدة أو تعديل الشروط والمعايير وفقاً لرغباته.

كما طالب تشليك بفتح الفصلين الثالث والعشرين والرابع والعشرين من فصول المفاوضات والخاصان بحرية الصحافة وحقوق الإنسان، مشيراً إلى أن تركيا تثق في إجراءاتها بهذا الصدد وأنه يتوجب على الاتحاد الأوروبي فتح الفصلين المذكورين وماقشتهم بصورة رسمية بدلاً من توجيه الانتقادات إلى الممارسات التركية إذا كانت تلك الانتقادات صادقة.

بدوره أشار وزير الخارجية التركي، مولود جاووش أوغلو، إلى أهمية تسريع عملية تحويل مساعدات الاتحاد الأوروبي المالية للاجئين السوريين في تركيا، وعدم تصادمها مع حاجز البيروقراطية.

وأكد جاووش أوغلو على ضرورة الشفافية في عملية نقل الأموال إلى اللاجئين السوريين، مضيفًا: "علينا تنفيذ خطوات عملية في المرحلة الاستثنائية، وأعتقد أننا نتشاطر هذا الرأي، كما أنه يتحتم علينا تقديم المزيد من المساعدات للمحتاجين".

وأفاد جاووش أوغلو، أنهم بحثوا قضايا تتعلق بمفاوضات تركيا مع الاتحاد الأوروبي، مشيرًا إلى العلاقات والاتفاقيات التي تربط الجانبين من ضمنها اتفاق إعادة المهاجرين المبرم في 18 مارس/ آذار الماضي

ولفت إلى نجاح الاتفاق المذكور، مستشهدًا في انخفاض أعداد المهاجرين غير القانونين، والنجاح في توطين مجاميع من السوريين في بلدان الاتحاد الأوروبي.

وأضاف قائلاً: "علينا الاتفاق على خارطة طريق واضحة خلال المرحلة المقبلة، وتلبية مطالب مواطيننا في أسرع وقت (حيال إعفاءهم من تأشيرة دخول بلدان الاتحاد الأوروبي)".

وفيما يتعلق بالشأن السوري، أوضح جاووش أوغلو أنهم بحثوا قضايا تتعلق بوقف إطلاق النار في سوريا وسبل التوصل الى الحل السياسي، ومستقبلها، مؤكدًا مواصلة تركيا مساعيها الرامية لوقف إطلاق النار وإيجاد حل سياسي للأزمة يضمن وحدة أراضي سوريا.

وشدد على استمرار تركيا في مكافحة المنظمات الإرهابية وعلى رأسها، منظمة "غولن"، و"بي كا كا"، و"داعش"، و"د ه ك ب ج"، إلى جانب نحو 13 منظمة منخرطة داخل "بي كا كا"، داعيًا الاتحاد الأوروبي لتقديم دعمه لتركيا في هذا الإطار.

كما دعا جاووش أوغلو الاتحاد الأوروبي إلى تبني رؤية سياسية موحدة مع تركيا في مواجهة الأزمات المستمرة في أوروبا والمنطقة، مضيفًا "نريد اكتساب الاتحاد الأوروبي هوية قوتها الناعمة من جديد".

وأكد حُسن العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي لا يرجع بفائدته للطرفين فحسب، وإنما يساهم في استقرار ورخاء وأمن المنطقة في الوقت ذاته.