بعد حبس نواب من "الشعوب الديمقراطي".. هل تتجه تركيا نحو انتخابات جزئية ؟

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 07.11.2016 21:01
آخر تحديث في 07.11.2016 21:40
بعد حبس نواب من الشعوب الديمقراطي.. هل تتجه تركيا نحو انتخابات جزئية ؟

أثار حبس نواب عن حزب الشعوب الديمقراطي التركي (معارض) على خلفية تهم تتعلق بالإرهاب، وإعلان متحدث الحزب "آيهان بيلكن"، عدم مشاركة حزبه في أعمال الجمعية العامة ولجان البرلمان، النقاش حول إمكانية التوجه نحو إجراء "انتخابات جزئية" لسد أي فراغ محتمل في مقاعد البرلمان.

وتجرى الانتخابات الجزئية في حال حصول فراغ في مقاعد البرلمان، وتجرى مرة واحدة كل دورة انتخابية، شريطة مرور 30 شهرًا على الانتخابات العامة، إلا أنه يتم إقرار إجراء انتخابات جزئية خلال مدة 3 أشهر، حال بلغت نسبة المقاعد الفارغة في البرلمان 5% أي (28 نائبًا)، كما لا يمكن إجراء انتخابات جزئية قبل سنة من تاريخ الانتخابات العامة المقبلة.

ويتحتم إجراء انتخابات جزئية في حال خلو ولاية أو دائرة انتخابية من ممثلين في البرلمان، وذلك خلال فترة 3 أشهر.

وبخصوص إسقاط عضوية نائب في البرلمان، ينص الدستور التركي على أن العضوية تسقط عن النواب المعتقلين في حال صدور حكم بالسجن سنة أو أكثر بحقهم، وتصديق المحكمة العليا على القرار، وقراءته في الجمعية العامة للبرلمان.

كما يمكن اتخاذ قرار إسقاط عضوية عن نائب بعد موافقة الأغلبية المطلقة من مجموع أعضاء البرلمان على ذلك، بعد تغيب النائب لخمس جلسات خلال شهر دون عذر أو إذن عن أعمال البرلمان، وتأكيد ذلك من قبل ديوان رئاسة البرلمان.

وصدور قرارات حبس بحق 9 نواب من الشعوب الديمقراطي على ذمة التحقيق، لا يعني سقوط عضويتهم البرلمانية، إذ يتطلب سقوطها صدور حكم بالسجن لعام أو أكثر بحقهم، وتصديق المحكمة العليا على ذلك، وقراءة القرار في الجمعية العامة للبرلمان.

كما أن حبس نواب من الشعوب الديمقراطي لن يؤثر على عمل البرلمان، حيث سيواصلون تلقي رواتبهم خلال سجنهم على ذمة التحقيق، والمشاركة في أنشطة التدقيق والمراجعة للبرلمان عبر تقديم استجوابات برلمانية.

ويمكن التوجه إلى إجراء انتخابات جزئية في حال تقديم نواب الشعوب الديمقراطي الـ 59 استقالاتهم، شريطة تصديق الأغلبية المطلقة على ذلك خلال اجتماع الجمعية العامة للبرلمان، إذ يعتبر القرار الصادر بخصوص الاستقالة قرارًا برلمانيًا ويصبح ساريا لحظة نشره في الجريدة الرسمية.

وكان المتحدث باسم حزب الشعوب الديمقراطي، قد صرح أمس الأحد، بأن الحزب قرر عدم المشاركة في أعمال الجمعية العامة ولجان البرلمان التركي، مع مواصلة الكتلة البرلمانية عملها وذلك تعليقًا على الاجتماع الاستثنائي الذي عقده الحزب عقب حبس رئيسيه المشاركين، صلاح الدين دميرطاش وفيغان يوكسك داغ، وعدد من نوابه ".

يذكر أن القضاء التركي، أصدر الجمعة قرارات حبس 9 نواب من حزب الشعوب الديمقراطي" بينهم الرئيسان المشاركان للحزب في حين قرر إطلاق سراح 3 آخرين - بعد توقيفهم - مع وضعهم تحت المراقبة، فيما لا يزال اثنان فارين، وآخر قيد التوقيف بعد إلقاء القبض عليه اليوم.

ويواجه المعتقلون تهمًا عدة تشمل "الترويج لتنظيم بي كا كا الإرهابي، والإشادة بالجريمة والمجرمين، وتحريض الشعب على الكراهية والعداوة، والانتساب إلى منظمة إرهابية مسلحة، ومحاولة زعزعة وحدة الدولة".