تركيا ستبحث مع واشنطن إعادة غولن بعد استلام ترامب مهامه

ديلي صباح
اسطنبول
نشر في 10.11.2016 16:41
آخر تحديث في 11.11.2016 00:15
تركيا ستبحث مع واشنطن إعادة غولن بعد استلام ترامب مهامه

قال النائب في البرلمان التركي، طه أوزجان، إن بلاده سوف تبحث مع الرئيس الأمريكي المقبل، دونالد ترامب، قضية إعادة فتح الله غولن إلى تركيا (زعيم تنظيم غولن الإرهابي المتورط في المحاولة الانقلابية) في شهر فبراير المقبل، أي بعد استلام ترامب منصب الرئاسة الأمريكية.

وقال النائب ورئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان التركي، في تصريحات صحفية من العاصمة الإيطالية، روما، إن بلاده ستواصل التعبير عن مطالبها في إعادة غولن إلى الأراضي التركية، إلا أن المحادثات مع الطرف الأمريكي بخصوص القضية ستبدأ بعد استلام ترامب منصبه في العشرين من شهر يناير/كانون الثاني المقبل.

وإثر فوز ترامب المفاجئ، قال أوزجان إن انتخابات الرئاسة الأمريكية مهمة لمستقبل العلاقات بين أنقرة وواشنطن.

تأتي هذه التصريحات، بعد أن عبر كبير مستشاري الرئيس الأمريكي القادم دونالد ترامب، مايكل فلاين، عن أهمية أن تضع الإدارة الجديدة للولايات المتحدة علاقتها مع تركيا على رأس أولوياتها، مشيراً إلى أن إدارة أوباما فشلت في استيعاب الموقف الجيوسياسي لأنقرة في الوقت الراهن.

وقال في مقالة له، في صحيفة هيل، أمس الأربعاء: "يجب علينا أن ننطلق من فهم أن تركيا مهمة جداً لمصالح الولايات المتحدة". كما اعتبر فلاين –الجنرال المتقاعد- أن تركيا "مصدر للاستقرار في المنطقة".

وحول المطالب التركية بإجلاء فتح الله غولن، زعيم التنظيم الإرهابي الذي يقف خلف المحاولة الانقلابية، قال فلاين: "ماذا كنا سنفعل لو علمنا بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر أن أسامة بن لادن يعيش في فيلا في منتجع تركي، ويدير 160 مدرسة خاصة تمول من أموال دافعي الضرائب الأتراك؟".

وأضاف: "علينا أن نعيد ضبط سياساتنا الخارجية متخذين من تركيا أولوية. نحن بحاجة إلى أن نرى العالم من وجهة نظر تركيا".