أردوغان يفتتح مسجداً تاريخياً هدمه السوفييت.. ويحذر من تعصب الغرب

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 11.11.2016 17:26
آخر تحديث في 11.11.2016 23:48
أردوغان يفتتح مسجداً تاريخياً هدمه السوفييت.. ويحذر من تعصب الغرب

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن "أمراضاً مثل التعصب وعدم تقبل الآخر، تتفشى في بعض دول أوروبا مثل الوباء".

وفي كلمة له خلال مشاركته في مراسم افتتاح مسجد "مينسك"، اليوم الجمعة، أعرب أردوغان عن سعادته بافتتاح المسجد مع نظيره البيلاروسي ألكساندر لوكاشينكو.

وأضاف: "هناك من يتعرضون لسياسات التمييز والعنف بسبب هوياتهم ولباسهم، واختلاف اعتقادهم. خاصة المظلومين الفارين من مناطق مضطربة في العالم لإنقاذ حياتهم وبناء مستقبل كريم، الذين بلغوا أبواب أوروبا، حيث نشاهد مأساتهم هناك".

وتقدّم الرئيس التركي بالشكر لكل من ساهم في بناء المسجد وفي مقدمتهم لوكاشينكو، مضيفا: "آمل أن يكون أحد رموز الصداقة التركية البيلاروسية".

ولفت إلى أن بيلاروسيا تعد بلداً يعيش فيه أناس من أعراق ومعتقدات مختلفة في ظل أجواء من الأمن والاستقرار، مضيفا: "نشهد أن الاختلافات لا تشكل تهديدا وخطرا بل تُعد بمثابة ثروة كبيرة".

من جانبه، قال لوكاشينكو، في كلمة له خلال مراسم الافتتاح، إن مسجد "مينسك" الذي ساهم أردوغان في افتتاحه، سيتولى دورا كبيرا في التعريف بالقيم الحقيقية للدين الإسلامي.

وتابع: "نحن اليوم نفتتح هذا المسجد الكبير، الذي لا يعد بيتا للمسلمين فقط، إنما أحد دور العبادة التي ستلعب دورا كبيرا في تطوير الثقافة البيلاروسية أيضا".

هذا ووصف مفتي بيلاروسيا، أبو بكر شعبانوفيتش، افتتاح المسجد بأنه "حدث تاريخي".

ويعود تاريخ بناء مسجد "مينسك" في بيلاروسيا (روسيا البيضاء) التي يعيش فيها قرابة 100 آلف مسلم (من إجمالي 10 ملايين تقريبا)، إلى عام 1890، وتعرض للهدم في عهد اتحاد الجمهوريات السوفييتية الاشتراكية بداعي إنشاء فندق مكانه، فيما تولى وقف الديانة التركي إعادة بنائه في عام 2014.

وتعمّدت الفرق المشرفة على إعادة بناء المسجد الذي يتسع لأكثر من ألفين و500 مصلّ، تشييده بشكل يلبّي الاحتياجات الاجتماعية، فأنشأت في الطابق الأول صالة للمؤتمرات ومعرضا لآثار إسلامية وغرفا للحاسبات الآلية.