أردوغان يشيد بموقف بيلاروسيا خلال الأزمة بين أنقرة وموسكو

وكالة الأناضول للأنباء
مينسك
نشر في 11.11.2016 22:13
آخر تحديث في 11.11.2016 23:11
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره البيلاروسي، الكسندر لوكاشينكو، في قصر الاستقلال بالعاصمة مينسك  (وكالة الأناضول للأنباء) الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره البيلاروسي، الكسندر لوكاشينكو، في قصر الاستقلال بالعاصمة مينسك (وكالة الأناضول للأنباء)

أشاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الجمعة، بمواقف روسيا البيضاء (بيلاروسيا)، خلال الأزمة التي شهدتها العلاقات بين أنقرة وموسكو نهاية العام الماضي.

جاء ذلك خلال لقاء جمع الرئيس التركي ونظيره البيلاروسي، الكسندر لوكاشينكو، في قصر الاستقلال بالعاصمة مينسك، التي وصلها الأول في زيارة رسمية، في وقت سابق اليوم.

وأضاف أردوغان "سنتذكر الموقف المحايد والتصالحي الذي انتهجته قيادة بيلاروسيا، بعد حادثة 24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015 (تاريخ إسقاط تركيا طائرة حربية روسية لاختراقها أجواءها) والفترة الصعبة التي شهدتها العلاقات التركية الروسية".

وشدد على "ضرورة تطوير العلاقات التركية مع بيلاروسيا، استنادًا إلى علاقات الصداقة والمصالح المتبادلة، والانتقال بها إلى مستويات جديدة".

وأشار إلى أن الإعلان السياسي الذي سيوقعه مع الجانب البيلاروسي، "يؤكد الإرادة الموجودة لدى الطرفين إزاء تطوير العلاقات الثنائية"، وأن الاتفاقيات التي سيوقعها الجانبان اليوم، "ستؤسس لأرضية متينة".

كما أكد أردوغان أن مسجد "مينسك"، الذي افتتحه في وقت سابق اليوم في العاصمة البلاروسية بحضور لوكاشينكو، "يرمز إلى بداية عهد جديد في العلاقات الثنائية، تسوده آفاق التعاون والصداقة".

وذكر أن قيمة التبادل التجاري بين البلدين انخفضت عام 2015 إلى 400 مليون دولار، وأضاف "لقد اتفقنا خلال المحادثات الثنائية، على رفع القيمة إلى مليار دولار".

وفي ختام حديثه أعرب أردوغان عن امتنانه لحفاوة الترحيب والاستقبال التي حظي بها منذ وصوله بيلاروسيا، هو والوفد المرافق له.

وفي وقت سابق اليوم، استقبل الرئيس البيلاروسي نظيره التركي، بمراسم استقبال رسمية في قصر الاستقلال.

ومسجد "مينسك" يعود تاريخ بنائه، إلى عام 1890، وقد تعرض للهدم في عهد اتحاد الجمهوريات السوفيتية الاشتراكية بدعوى إنشاء فندق مكانه، فيما تولى وقف الديانة التركي إعادة بنائه عام 2014.