وزير الدفاع التركي: نواصل مباحثاتنا مع بغداد لكننا مستعدون لأي احتمال

وكالة الأناضول للأنباء
أنقرة
نشر في 11.11.2016 23:09
آخر تحديث في 11.11.2016 23:23
الأناضول الأناضول

قال وزير الدفاع التركي، فكري إيشيق، إن بلاده ستواصل المباحثات مع الحكومة العراقية والحكومة المحلية في أربيل، إلا أنها ستكون مستعدّة لأي احتمال.

جاء ذلك في تصريح صحفي عقده "إيشيق"، عقب زيارة أجراها اليوم الجمعة، إلى شركة "هاويلسان" التركية للصناعات الجوية الإلكترونية، في العاصمة أنقرة.
وأضاف إيشيق أنه بالتزامن مع المحادثات الدبلوماسية (مع بغداد وأربيل)، فإن تركيا تستعد لأي احتمال، مشيرا إلى أن الزيارة التي أجراها رئيس الأركان التركي، خلوصي أقار، وقادة الجيش إلى الحدود مع العراق أمس، ينبغي قراءتها في هذا الإطار.

وأجرى رئيس الأركان التركي خلوصي أكار، برفقة قادة في الجيش التركي، زيارة لوحدات الجيش في المناطق الحدودية مع العراق، تفقد خلالها سير عمليات مكافحة الإرهاب، والحفاظ على أمن الحدود.

ولفت إيشيق، إلى أنه أجرى لقاء حول معسكر بعشيقة (شمالي العراق)، مع سفير العراق لدى أنقرة، هشام علي أكبر ابراهيم العلوي، وأن اللقاء (لم يذكر متى تم) جرى في "أجواء إيجابية".
وقال: "نحن في تركيا نحترم تمامًا سلامة أراضي العراق وسيادته، ونعتبر أي نجاح للعراق نجاحاً لتركيا، وسبب وجودنا في بعشيقة هو تدريب العناصر المحلية من أجل مكافحة تنظيم داعش الإرهابي، وفي الوقت نفسه منع الإرهاب من استهداف تركيا انطلاقًا من تلك المنطقة".
ويتمركز جنود أتراك في معسكر بعشيقة، منذ عام، بطلب من السلطات العراقية، حيث قاموا بتدريب قوات "حرس نينوى"، التي تتكون بالكامل من أهالي الموصل.
وحول الأنباء المتعلقة بتشكيل التركمان قوة محلية قوامها 10 آلاف مقاتل من الشيعة والسنة في تلعفر (شمالي العراق)، قال وزير الدفاع إن تركيا تدعم دفاع السكان المحليين عن وطنهم، معبرًا عن رضا بلاده وسعادتها بالتعاون بين التركمان في العراق شيعة وسنّة.

وأشار إلى أن المنطقة تمر بتطورات مهمة، وأن هذا الوضع يتحتم إبعاد قوات الدفاع (الجيش) والأمن عن الجدل السياسي، والتحلي بأعلى درجات المسؤولية والوحدة الوطنية.