المفوضية الأوروبية تستضيف ملاحقاً من قبل القضاء التركي بتهمة دعم بي كا كا

وكالة الأنباء الفرنسية
اسطنبول
نشر في 15.11.2016 21:02
آخر تحديث في 15.11.2016 21:47
المفوضية الأوروبية تستضيف ملاحقاً من قبل القضاء التركي بتهمة دعم بي كا كا

استضافت المفوضية الأوروبية، اليوم الثلاثاء، "فيصل صاري يلدز" النائب عن حزب "الشعوب الديمقراطي" عن ولاية شرناق (جنوب شرق)، الصادر بحقه أمر قضائي بالتوقيف إثر تغيبه عن الإدلاء بإفادته أمام المحكمة، عقب ظهور مقاطع فيديو له تبيّن نقله السلاح إلى منظمة "بي كا كا" الإرهابية.

والتقى النائب الفار صاري يلدز، المفوض الأوروبي لسياسة الجوار ومفاوضات توسيع العضوية بالاتحاد الأوروبي يوهانس هان، يصحبه ممثل حزب الشعوب الديمقراطي في أوروبا "أيوب دورو" المطلوب على اللائحة الحمراء في تركيا على خلفية نشاطاته الإرهابية، والذي نشط في صفوف منظمة "بي كا كا" خمس سنوات في جبال قنديل شمالي العراق، المعقل الرئيس للمنظمة الإرهابية.

وجرى اللقاء بعيداً عن عدسات وسائل الإعلام، في حين لم يصدر أي بيان عن المفوضية حول ما دار في اللقاء، حيث بقيت أسماء ممثلي حزب الشعوب الذين التقاهم "هان" غير معلنة حتى إجراء اللقاء.

ويُعرف عن "هان" موقفه المعارض لتركيا في كتاباته على مواقع التواصل الاجتماعي، وفي مؤتمراته الصحفية، رغم كونه المفوض الأوروبي لسياسة الجوار ومفاوضات توسيع العضوية بالاتحاد الأوروبي.

و"هان" من أصول نمساوية، ويبدو أنه يعكس من خلال تصريحاته تلك، موقف النمسا المعارض لانضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي.

وأشارت مصادر مطلعة أن "هان" طلب إجراء لقاء مع المسؤولين الأتراك بخصوص مستقبل المفاوضات لعضوية تركيا في الاتحاد، إلا أنه لاقى معارضة من وزراء خارجية دول الاتحاد.

يذكر أن القضاء التركي، أصدر في الرابع والخامس من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، قرارات بحبس 10 نواب من "الشعوب الديمقراطي" بينهم الرئيسان المشاركان للحزب صلاح الدين ديميرطاش وفيغان يوكسك داغ، على ذمة التحقيق، فيما قرر إطلاق سراح 3 آخرين - بعد توقيفهم - مع وضعهم تحت المراقبة، ولا يزال اثنان فارّين.

ويواجه المعتقلون تهمًا عدة تشمل "الترويج لمنظمة بي كا كا الإرهابية، والإشادة بالجريمة والمجرمين، وتحريض الشعب على الكراهية والعداوة، والانتساب إلى منظمة إرهابية مسلحة، ومحاولة زعزعة وحدة الدولة".