تركيا تنتقد موقف صحيفة "ليبراسيون" الفرنسية من تدابير الطوارئ

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 19.11.2016 12:06
آخر تحديث في 19.11.2016 22:31
مواطنون أتراك يحتجون أمام القنصلية الفرنسية، أنقرة مواطنون أتراك يحتجون أمام القنصلية الفرنسية، أنقرة

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، حسين مفتي أوغلو، إن التعابير المستخدمة في صحيفة "ليبراسيون" الفرنسية حول تدابير بلاده المتخذة في إطار حالة الطوارئ، لا تخدم أي غرض سوى تشجيع المنظمات الإرهابية.

وأضاف مفتي أوغلو، في تصريح صحفي أمس الجمعة: "على الجميع أن يدرك أن كافة التدابير التي يجري اتخاذها في تركيا في أعقاب الانقلاب الدموي، تتم فيها مراعاة الحقوق والحريات الأساسية وسيادة القانون، والالتزامات الدولية".

وأكد أن تركيا واحدة من الدول المسؤولة وأحد الأعضاء المؤسسين لمجلس أوروبا، وتواصل في هذه المرحلة التعاون الشفاف القائم على الحوار البناء مع المجلس.

وفي عددها الصادر الثلاثاء الماضي، أعربت صحيفة "ليبيراسيون" اليومية عن "قلقها إزاء الاعتقالات الأخيرة لصالح حالة الطوارئ المفروضة في تركيا".

هذا وتنحو معظم الصحافة الفرنسية هذا النحو في تناول الشأن التركي، وفي السياق نفسه، أجرت صحيفة "لوبوان" لقاء مع ممثل الروجافا في باريس، المدعو خالد عيسى، وقال في حديثه أن تركيا عقبة في طريق تحرير الرقة من تنظيم داعش الإرهابي، وينتقد التحالف التركي مع الناتو والولايات المتحدة في حربها ضد داعش متناسياً قبولهم الدعم من الولايات المتحدة ومن الروس ومن النظام السوري.

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، منتصف يوليوز الماضي، محاولة انقلاب نفذتها عناصر محدودة من الجيش تتبع منظمة "فتح الله غولن" الإرهابية، وتصدى لها المواطنون في الشوارع، ولاقت رفضاً من كافة الأحزاب السياسية؛ ما أدى إلى إفشالها.