وزير الخارجية التركي: عرقلة لقاءاتنا مع أبناء جاليتنا في أوروبا ممنهجة

وكالة الأناضول للأنباء
أنطاليا
نشر في 06.03.2017 17:19
آخر تحديث في 06.03.2017 20:43
وزير الخارجية التركي: عرقلة لقاءاتنا مع أبناء جاليتنا في أوروبا ممنهجة

قال وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو، إن العراقيل التي تضعها بعض الدول الأوروبية (مثل ألمانيا وهولندا) للحيلولة دون لقاء الساسة الأتراك مع أبناء جاليتهم، قبيل الاستفتاء على التعديلات الدستورية، تأتي في إطار ممنهج.

وأوضح جاوش أوغلو في كلمة خلال برنامج لحزب العدالة والتنمية في ولاية أنطاليا، أن الدولة العميقة (في ألمانيا) ومؤسسات رسمية، تقف خلف العراقيل من قبيل دهم الفنادق وإرسال الشرطة إلى أصحاب القاعات التي تستضيف فاعليات الجالية التركية.

وأشار جاوش أوغلو أن الشعب لن يصوت لحزب ما في 16 نيسان/إبريل، بل سيقرر مستقبل تركيا (من خلال التصويت على تعديلات تشمل الانتقال إلى النظام الرئاسي).

وتطرق جاوش أوغلو إلى عدم منح هولندا تصريحا لفاعلية للجالية للتركية حول الاستفتاء، قائلا: "هولندا باتت أسيرة فيلدرز زعيم الحزب العنصري".

وتساءل جاوش أوغلو عن القيم التي تروج لها أوروبا من قبيل الديمقراطية وحقوق الإنسان والحريات، وأكد أنه يجري ضربها بعرض الحائط جميعا، محذرا من صعود الشعبوية في القارة العجوز.

وشدد جاوش أوغلو أنه لا يمكن لأحد عرقلة لقاء المسؤولين الأتراك مع أبناء جاليتهم في أوروبا.