إيران توصي رعاياها بعدم السفر إلى تركيا "لأسباب أمنية" ولارجاني يرى ذلك "أمراً طبيعياً"

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 14.03.2017 11:52
آخر تحديث في 14.03.2017 23:38
إيران توصي رعاياها بعدم السفر إلى تركيا لأسباب أمنية ولارجاني يرى ذلك أمراً طبيعياً

في خطوة مستهجنة نشرت وزارة الخارجية الإيرانية، يوم الأحد الماضي، على موقعها الرسمي على الإنترنت بياناً تنصح فيه مواطنيها بعدم السفر إلى تركيا، خلال احتفالات عيد النيروز "نظراً إلى الظروف الأمنية في تركيا خلال الأشهر الماضية".

وفي تعليقه على الموضوع، قال رئيس مجلس الشورى الإيراني، علي لاريجاني، أمس، إن توصية مواطني بلاده بعدم زيارة تركيا "أمر طبيعي لا يحمل معاني خاصة". وذكر لاريجاني في تصريحاته أن "التوصيات في هذا الاتجاه وبشكل عام مسألة طبيعية ولا تحمل معاني خاصة، ومن الطبيعي أن نحذر المواطنين لكي يأخذوا حذرهم ويحموا أنفسهم ويتوجهوا إلى الأماكن الآمنة".

وأضاف قائلاً إن تركيا بلد صديق لنا، ولدينا علاقات تجارية على مستوى عال.

وردًّا على سؤال وجهه مراسل الأناضول حول عدم إطلاق إيران تحذيرات مماثلة بالنسبة إلى العراق الذي يشهد أعمالًا إرهابية دامية يوميًا تؤدي إلى قتل عشرات من الإيرانيين، قال لاريجاني إن "موضوع العراق مختلف، الإيرانيون يذهبون في العراق إلى مدن كربلاء والنجف ولا توجد مشاكل أو عمليات إرهابية في تلك المدن، إنها مدن آمنة"، وفق تعبيره.

هذا وقد قُتل في نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي، 71 مواطنًا إيرانيًا في عملية تبناها تنظيم داعش الإرهابي على محطة وقود في منطقة الحلة جنوبي العاصمة العراقية.

كذلك غاب عن وزارة الخارجية الإيرانية وعن لارجاني تحذير رعاياهم من السفر إلى سوريا حيث يذهب الإيرانيون والعراقيون الشيعة للزيارة الدينية. وقد استهدف تفجير السبت الماضي حجاجاً شيعة في العاصمة السورية، دمشق، قُتل فيه العشرات.

جدير بالذكر أن تركيا تشهد ازدياداً في أعداد السياح الصينيين والعرب، رغم ما تمر به المنطقة من أزمات.