يلدريم: أوروبا تتحدث عن الديمقراطية بينما تصمت على الانقلاب في مصر والمجازر في البوسنة

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
نشر في 17.03.2017 18:21
آخر تحديث في 17.03.2017 19:45
يلدريم: أوروبا تتحدث عن الديمقراطية بينما تصمت على الانقلاب في مصر والمجازر في البوسنة

قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، اليوم الجمعة، إن أوروبا تمارس النفاق في مسألة الديمقراطية وحرية التعبير مذكراً بصمت أوروبا عندما انقلب الجيش المصري على الرئيس المنتخب محمد مرسي ، كما أصمّت آذانها عن المجازر التي تعرض لها المسلمون في البوسة والهرسك (إبان التسعينيات).

جاء ذلك في كلمة ألقاها يلدريم، في ولاية كومش خانة، شمالي البلاد، طلب خلالها من الشعب التصويت لصالح الاستفتاء على التعديلات الدستورية الخاصة بالتحول من النظام البرلماني الى الرئاسي.

وأضاف: "نحن دولة تسودها الديمقراطية التي فقدت مؤخرا أثرها في أوروبا".

وسأل دول أوروبا قائلا: "أين هي الديمقراطية، وحقوق الإنسان ؟".

وندد بممارسات الشرطة الهولندية مضيفا "رأينا كيف اعترضت سلطات هولندا طريق وزيرتنا، وهاجموا مواطنينا بالأحصنة والكلاب".

واختتم كلمته قائلا: "سنلتزم جانب الهدوء، ولكننا سنحاسبهم على ما فعلوه عندما يحل الوقت المناسب".

والسبت الماضي، سحبت هولندا تصريح هبوط طائرة وزير الخارجية التركي على أراضيها، ورفضت دخول وزيرة الأسرة والشؤون الاجتماعية فاطمة بتول صيان قايا، إلى مقر قنصلية بلادها في روتردام، لعقد لقاءات مع الجالية ودبلوماسيين أتراك، ثم أبعدتها إلى ألمانيا في وقت لاحق.

وبشدة، أدانت أنقرة، سلوك أمستردام بحق مسؤوليها، وطلبت من السفير الهولندي، الذي يقضي إجازة خارجية، ألا يعود إلى مهامه حتى إشعار آخر.

ولاقى تصرف هولندا إدانات واسعة من مسؤولين وسياسيين ومفكرين ومثقفين من دول عربية وإسلامية أجمعوا على أنه يعد "انتهاكا للأعراف الدولية" ويمثل "فضيحة دبلوماسية".