قورتولموش: استهداف المسجد بريف حلب "جريمة حرب"

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 17.03.2017 17:31
آخر تحديث في 17.03.2017 19:57
قورتولموش: استهداف المسجد بريف حلب جريمة حرب

أدان نائب رئيس الوزراء التركي، نعمان قورتولموش، اليوم الجمعة، الغارة الجوية التي استهدفت مسجدًا بريف حلب السورية، معتبرًا أنها "جريمة حرب".

وقتل 58 شخصاً على الأقل وجرح عشرات آخرون، مساء أمس الخميس، في قصف جوي استهدف مسجداً في قرية الجينة التابعة لمدينة الأتارب بريف حلب الغربي.

وقال قورتولموش، في مؤتمر صحفي، عقده اليوم في ولاية جناق قلعة شمال غربي تركيا إن "هذا (القصف) جريمة ضد الإنسانية، ويرتقي إلى جريمة حرب"، وأشار إلى أن "قصف المدنيين، والمصلين في دار للعبادة أمر غير مقبول".

وأضاف نائب رئيس الوزراء قائلًا "سيتجلى في الساعات القادمة، من هو وراء هذا الهجوم".

وفي وقت سابق قالت القيادة المركزية الأمريكية، في بيان، إنها نفّذت غارة جوية على مكان تجمع عناصر تابعة لتنظيم "القاعدة" في محافظة إدلب السورية (الملاصقة لحلب) "ما أدى إلى مقتل العديد من الإرهابيين".

وسأل مراسل الأناضول مسؤولا في القيادة المركزية عمّا إذا كانت الغارة الجوية على إدلب هي نفسها التي استهدفت قرية "جينة"، فردّ المسؤول بالتأكيد أن مقاتلات سلاح الجو الأمريكي نفّذت الغارة الجوية المذكورة بالقرب من "جينة" وليس على إدلب.

من جهة أخرى، أكّدت وزارة الدفاع والقيادة المركزية الأمريكيتان أنهما تجريان التدقيقات اللازمة بشأن القضية وأنها ستفصح عن التفاصيل حال الانتهاء.

ولم تنف المؤسسات الأمريكية احتمالية أن تكون الغارة الجوية قد استهدفت المسجد في "الجينة"، كما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها رسميا عنه حتى صباح اليوم الجمعة.

وقُتل 58 شخصًا على الأقل جراء غارة جوية استهدفت مسجدًا في قرية "الجينة" التابعة لمدينة الأتارب بريف حلب، عقب صلاة العشاء أمس الخميس.