قورتولموش: أحفاد شهداء "جناق قلعه" دافعوا عن استقلال بلادهم ليلة محاولة الانقلاب

وكالة الأناضول للأنباء
جناق قلعه
نشر في 18.03.2017 15:44
آخر تحديث في 18.03.2017 18:07
قورتولموش: أحفاد شهداء جناق قلعه دافعوا عن استقلال بلادهم ليلة محاولة الانقلاب

قال نائب رئيس الوزراء التركي نعمان قورتولموش، متحدث الحكومة، إن "أحفاد من دافعوا عن استقلال البلاد في 1915، أثبتوا في 15 يوليو/ تموز الماضي أنهم يمتلكون إرادة صلبة لا تنهزم، في مواجهة انقلابيي منظمة (فتح الله غولن) الإرهابية".

جاء ذلك في كلمة ألقاها قورتولموش اليوم السبت، في مراسم وضع حجر الأساس لبناء جسر "جناق قلعة 1915" على مضيق الدردنيل (يربط بحر إيجه ببحر مرمرة).

إطلاق مشروع الجسر يأتي في إطار احتفالات تركيا بالذكرى الـ (102) لانتصار القوات العثمانية على قوات الحلفاء بمعارك "جناق قلعة" في 18 مارس/ آذار 1915.

وأعرب قورتولموش عن امتنان الشعب التركي لشهداء معركة "جناق قلعة"، وقال إن "250 شهيدا سقطوا خلال محاولة الانقلاب الفاشلة هم أحفاد 250 ألف شهيد في معارك جناق قلعة، وقد أثبتوا أنهم خير خلف لخير سلف وعبروا عن إرادة صلبة لاتنهزم".

جدير بالذكر أن منطقة غاليبولي شهدت معارك جناق قلعة عام 1915 بين الدولة العثمانية والحلفاء، حيث حاولت قوات بريطانية، وفرنسية، ونيوزلندية، وأسترالية احتلال إسطنبول عاصمة الدولة العثمانية آنذاك، وباءت المحاولة بالفشل.

وكلفت تلك المعارك الدولة العثمانية أكثر من 250 ألف شهيد، فيما تكبدت قوات الحلفاء نفس ذلك العدد تقريبًا، وخاصة قوات الأنزاك، وهي قوة عسكرية أسترالية، تشكَّلت في مصر إبان الحرب العالمية الأولى، وشاركت مع قوات الحلفاء الأخرى في اجتياح شبه جزيرة غاليبولي في 25 نيسان/ أبريل عام 1915.

ومن المنتظر أن يدخل جسر "جناق قلعة 1915" الخدمة في 2023، بالذكرى المئوية لتأسيس الجمهورية التركية، وسيكون أطول جسر معلق في العالم من ناحية مسافة الجزء المعلق منه بين القائمتين الأرضيتين التي تصل إلى 2023 مترًا.