يلدريم: لن نسمح بالفتن بين أحفاد شهداء "جناق قلعة".. ويذكر بمساهمة العرب

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 18.03.2017 18:15
آخر تحديث في 18.03.2017 19:27
يلدريم: لن نسمح بالفتن بين أحفاد شهداء جناق قلعة.. ويذكر بمساهمة العرب

قال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، إن حكومته لن تسمح لأحد بزرع بذور الفتنة بين "أبناء وأحفاد شهداء معركة جناق قلعة"، مشيراً إلى الشهداء العرب الذين سقطوا إلى جانب الأتراك في المعركة|

جاء ذلك في كلمة له عند نصب الشهداء في شبه جزيرة غاليبولي (غربي تركيا)، في إطار الاحتفالات بالذكرى الـ 102 لانتصار الدولة العثمانية على قوات الحلفاء في 18 مارس/آذار 1915، في معركة جناق قلعة البحرية.

وقال يلدريم إن "أبناء شهداء معركة جناق قلعة وحرب الاستقلال، هم مكون أصلي للجمهورية التركية، ولن نسمح لأحد بزرع بذور الفتنة بينهم".

وشدد على أن "الأبطال الذين كتبوا بدمائهم معاً أسطورة جناق قلعة قبل 102من الأعوام لم يأتوا من المدن الواقعة ضمن حدود الجمهورية التركية حالياً وحسب، بل من بغداد ودمشق وكركوك وفلسطين وسراييفو وكوسوفا والقوقاز أيضاً". ونوه يلدريم بأنه "مثلما كان أولئك الشهداء أخوة في الماضي، فإن أبناءهم وأحفادهم أشقاء اليوم أيضاً".

وتحيي تركيا اليوم، الذكرى الـ 102 لانتصار الدولة العثمانية في معارك جناق قلعة عام 1915، ضد الحلفاء، حيث حاولت قوات بريطانية وفرنسية ونيوزلندية وأسترالية احتلال إسطنبول عاصمة الدولة العثمانية آنذاك، وباءت المحاولة بالفشل. وكلفت تلك المعارك الدولة العثمانية أكثر من 250 ألف شهيد، شارك فيها جنود من سوريا والعراق وفلسطين والعديد من دول العالم الإسلامي، فيما تكبدت القوات الغازية نفس العدد المذكور تقريبًا من القتلى.