تركيا تستدعي القائم بأعمال السفارة الألمانية في أنقرة

ديلي صباح
اسطنبول
نشر في 21.03.2017 19:52
آخر تحديث في 22.03.2017 01:10
تركيا تستدعي القائم بأعمال السفارة الألمانية في أنقرة

استدعت وزارة الخارجية التركية، اليوم الثلاثاء، القائم بأعمال السفارة التركية في أنقرة، للاعتراض على التصريحات التي أدلى بها رئيس جهاز المخابرات الخارجية الألماني برونو كال حول شكوكه في علاقة ودور منظمة غولن الإرهابية في محاولة الانقلاب التي نفذتها صيف العام الماضي.

حيث قال كال، في مقابلة مع مجلة در شبيغل الألمانية، السبت، إن انقرة حاولت مرارا اقناع برلين بأن غولن وراء المحاولة الانقلابية "إلا أنها لم تفلح في ذلك".

ورداً على ذلك، قال المتحدث باسم الرئاسة التركية ابراهيم قالن إن أوروبا تسعى إلى "تبييض صفحة" جماعة غولن، من خلال هذه التصريحات. بينما قال وزير الدفاع التركي فكري إشيق أن التصريحات تثير تساؤلات عما إذا كانت برلين نفسها ضالعة في المحاولة الانقلابية.

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، منتصف يوليو/تموز الماضي، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش تتبع منظمة "فتح الله غولن"، وحاولت خلالها السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية. جدير بالذكر أن عناصر منظمة "فتح الله غولن" تغلغلوا منذ أعوام طويلة داخل أجهزة الدولة، لا سيما في الشرطة والقضاء والجيش والمؤسسات التعليمية؛ بهدف السيطرة على مفاصل الدولة، الأمر الذي برز بشكل واضح من خلال المحاولة الانقلابية الفاشلة. ويقيم غولن في الولايات المتحدة منذ عام 1999، وتطالب تركيا بتسليمه، من أجل المثول أمام العدالة.