اجتماع تركي روسي في موسكو حول مكافحة الإرهاب الأسبوع القادم

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 23.03.2017 20:28
آخر تحديث في 23.03.2017 22:42
اجتماع تركي روسي في موسكو حول مكافحة الإرهاب الأسبوع القادم

تستضيف موسكو، يوم الأربعاء المقبل، الـ 29 مارس/آذار الحالي، اجتماعا حول مكافحة الإرهاب بمشاركة مسؤولين أتراك وروس.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، في مؤتمرها الصحفي الأسبوعي، اليوم الخميس، إن مكافحة الإرهاب باتت تمثل ملفا هاما على أجندة العلاقات بين تركيا وروسيا.

وأشارت زاخاروفا إلى أن الاجتماع سيعقد برعاية وزارتي خارجية البلدين، وسيتناول مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة. وذكرت أنه من المنتظر أن يترأس نائب وزير الخارجية الروسي، أوليغ سيرومولوتوف، وفد بلاده خلال الاجتماع. ولفتت زاخاروفا إلى أن الاجتماع السابق انعقد في العاصمة التركية أنقرة، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وحول استدعاء الخارجية التركية للقائم بأعمال السفير الروسي لديها، قالت زاخاروفا: "لقد تم استدعاؤه لبحث الوضع غير السهل في سوريا. فمن المعروف أن تركيا طرف معنا في وقف اطلاق النار في سوريا. تم بحث هذه المواضيع أيضاً في الاجتماع. المسائل المتعلقة بالأمور العسكرية يتم إيصالها مباشرة إلى وزارة الدفاع الروسية.

يشار إلى أن الخارجية التركية أبلغت القائم بالأعمال الروسي في أنقرة، سيرغي بانوف، استياءها من صور راجت على مواقع التواصل الاجتماعي، وتظهر عسكريين وضباطا روسا مع عناصر تنظيم "ب ي د" الذراع السوري لمنظمة "بي كا كا" الإرهابي.

وأفادت مصادر دبلوماسية تركية، بأن الخارجية التركية أبلغت "بانوف" رسالتين خلال اليومين الأخيرين تتعلقان بالتطورات التي شهدتها المناطق المحتلة في سوريا من قبل "ب ي د" الإرهابي.

المصادر أوضحت أن مسؤولين في الوزارة أبلغوا "بانوف" رفض تركيا للصور التي انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي وأظهرت مشاركة عسكريين روس في احتفالية لـ"عيد نوروز" في حلب (شمالي سوريا)، والتقاطهم صورا مع عناصر "ب ي د" الإرهابي، ويحملون بأيديهم لافتات للتنظيم، وارتداء قائد الجيوش الروسية في المنطقة برتبة لواء، ما يسمى رمز "ي ب ك" على ذراعه. ولفتت المصادر إلى أنه قيل للقائم بالأعمال الروسي إن "موقفنا معلوم بشكل جيد من الجانب الروسي بخصوص (ي ب ك/ ب ي د) ولذلك فإن تلك الصور أزعجتنا".