جاوش أوغلو: إذا استمر الوضع هكذا فلن يبقى أثر للشعب السوري

ديلي صباح ووكالات
أنقرة
نشر في 04.04.2017 20:19
آخر تحديث في 04.04.2017 20:38
طبيب يحاول إنقاذ أحد الأطفال المصابين جراء القصف  (المركز الإعلامي بإدلب) طبيب يحاول إنقاذ أحد الأطفال المصابين جراء القصف (المركز الإعلامي بإدلب)

أدان وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو، الهجوم الكيميائي في ريف إدلب السورية، الذي وقع اليوم الثلاثاء، وأسفر عن مقتل وإصابة المئات.

وقال جاوش أوغلو في تصريحات صحفية أدلى بها، الثلاثاء، في العاصمة التركية أنقرة : "الذين يقولون إن مصير الأسد سيقرره السوريون فليروا أنه لن يبق أثر للشعب السوري كي يقرروا مصيره؛ في حال استمر الوضع على ما هو عليه الآن".

ووصف جاوش أوغلو الهجوم بأنه " جريمة ضد الانسانية، وينبغي ألا تمر دون عقاب".

وتابع جاوش أوغلو :" لكن الغرب الذي غض الطرف عن انتهاك الخطوط الحمراء، والذين يسعون لاعطاء دروس في حقوق الانسان، سيحاولون التغطية على هذا الأمر".

وشدد على عدم قبول تركيا التغاضي عن مثل هذه الجرائم، هذا التغاضي الذي من شأنه نسف كافة جهود الحل في سوريا.

وفي وقت سابق اليوم، قال وزير الصحة في الحكومة السورية المؤقتة (التابعة للمعارضة) فراس الجندي، في مؤتمر صحفي بمدينة إدلب، إن أكثر من 100 مدني قتلوا، وأصيب أكثر من 500 غالبيتهم أطفال بحالات اختناق، في هجوم بالأسلحة الكيماوية شنته طائرات النظام، على بلدة "خان شيخون".

ولاقى الهجوم إدانة دولية واسعة، فيما قال دبلوماسيون بالأمم المتحدة، إن فرنسا والسويد وبريطانيا، تقدمت بطلب رسمي إلى المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة السفيرة نيكي هايلي (والتي تتولي بلادها الرئاسة الدورية لأعمال المجلس للشهر الجاري) من أجل عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن بشأن هذا الهجوم.