أردوغان: لن نسمح لتنظيمي "ب ي د" و "ي ب ك" بالبقاء قرب حدودنا

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 13.04.2017 18:30
آخر تحديث في 13.04.2017 19:54
أردوغان: لن نسمح لتنظيمي ب ي د و ي ب ك بالبقاء قرب حدودنا

جدد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، تأكيده عدم سماح بلاده لتنظيمي "ب ي د" و "ي ب ك"(الذراع السوري لمنظمة "بي كا كا" الإرهابية)، بالبقاء قرب حدود بلاده.

جاء ذلك في خطاب ألقاه اليوم الخميس، خلال مشاركته في حشد جماهيري بولاية أوردو، شمالي البلاد.

وقال أردوغان: "لن نسمح لتنظيمي "ب ي د" و"ي ب ك" بالبقاء قرب حدودنا" وأضاف "على العالم بأسره أن يدرك أننا لن نسمح لهذين التنظيمين بتأسيس دولة بجوارنا".

وأكد أن بلاده لا تطمح في أراضي دول أخرى، قائلا: "لانطمح بأراضي الآخرين، وسنسلم أراضي المتضررين والمظلومين لهم(في إشارة إلى جرابلس والباب)".

وشدد على مواصلة بلاده محاربة الإرهاب مضيفا: "تمكنا من تحييد قرابة 11 ألف إرهابي خلال 20 شهرا".

ومن جانب آخر، قال أردوغان، إن أوروبا بدأت تكشف عن وجهها الحقيقي المتسم بالعنصرية ومعاداة الأجانب والإسلام، جاء لك في كلمة له أمام حشد جماهيري، اليوم الخميس، بولاية غيرسون شمال شرق البلاد.

وأضاف الرئيس التركي، إن "أوروبا مهما فعلت، فإن القناع الذي على وجهها يتساقط"، مشيراً أن "الخمسة ملايين تركي الذين ذهبوا إلى أوروبا في السابق، سيرسمون مستقبلها".

وذكّر في تصريحات سابقة، بأن "الأتراك الذين ذهبوا إلى أوروبا كعمال بالأمس، أصبحوا اليوم أرباب عمل، وفي ألمانيا وحدها يعمل أكثر من 100 ألف ألماني برؤوس أموال تركية".

وانتقد أردوغان في خطابه اليوم، أوروبا على خلفية "إغلاقها الأبواب أمام الوزراء الأتراك، في حين تفتح أبوابها على مصراعيها أمام الإرهابيين (في إشارة إلى أعضاء منظمات "بي كا كا" و"فتح الله غولن")".

وفي مارس/آذار المنصرم، منع عدد من الدول الأوروبية، بينها ألمانيا، لقاءات لوزراء أتراك مع ممثلي الجالية التركية على أراضيها.

وفي حديثه عن التعديلات الدستورية، شدّد أردوغان "إن هذا التغيير (التعديلات) ضروري لتحقيق أهداف الرؤية المئوية للجمهورية التركية 2023 وللأجيال القادمة على وجه الخصوص".

ويجرى في تركيا، في 16 أبريل/نيسان الجاري، استفتاء شعبي على تعديلات دستورية، تنتقل بإدارة الحكم في البلاد من النظام البرلماني (المعمول به حالياً) إلى الرئاسي.