أردوغان يلتقي عدداً من زعماء العالم خلال جولته الخارجية الشهر القادم

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
نشر في 21.04.2017 17:28
آخر تحديث في 21.04.2017 19:39
أردوغان يلتقي عدداً من زعماء العالم خلال جولته الخارجية الشهر القادم

يعتزم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، زيارة كل من الهند وروسيا والصين والولايات المتحدة الأمريكية وبلجيكا، خلال مايو/أيار المقبل، لإجراء مباحثات رسمية مع زعماء هذه البلدان.

* الهند:

ستشكل الهند المحطة الأولى لجولة أردوغان، حيث من المقرر أن يشارك في منتدى الأعمال التركي الهندي يوم 30 أبريل/نيسان الجاري، وتعد هذه الزيارة هي الأولى من نوعها منذ توليه منصب رئاسة الجمهورية.

ومن المتوقع أن يلتقي أردوغان على هامش الزيارة كلا من الرئيس الهندي براناب موخرجي، ونائبه محمد حميد أنصاري، ورئيس وزرائه ناريندرا مودي، للتباحث في عدد من القضايا.

وستتركز المباحثات بين الجانبين التركي والهندي على قضايا مكافحة الإرهاب والتعاون الاقتصادي والتجاري وأنشطة منظمة فتح الله غولن الإرهابية، فضلًا عن ملف عضوية الهند في "مجموعة الموردين النوويين".

* روسيا:

سيلتقي الرئيس التركي نظيره الروسي فلاديمير بوتين، في 3 مايو/أيار، بمدينة سوتشي الروسية، لبحث مستجدات الملف السوري وسبل تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

وكان أردوغان وبوتين قد اجتمعا آخر مرة يوم 10 مارس/ آذار الماضي، في العاصمة الروسية موسكو.

* الصين:

سيشارك الرئيس التركي، يومي 14 و15 مايو/أيار، في منتدى "الحزام والطريق" المقرر انعقاده في العاصمة الصينية بكين، بمشاركة زعماء 28 دولة، بينها روسيا وباكستان والفلبين وإندونيسيا.

ومن المقرر أن يناقش المنتدى قضايا عديدة منها الاقتصاد والتجارة والمال والتكنولوجيا والثقافة والتعليم والطاقة والبنية التحتية في إطار مشروع يقضي بإعادة إحياء طريق الحرير التاريخي.

* الولايات المتحدة الأمريكية:

بعد زيارة الصين مباشرة يتوجه الرئيس التركي إلى الولايات المتحدة الأمريكية في زيارة بين 16-17 مايو، يلتقي خلالها نظيره الأمريكي دونالد ترامب.

وسيبحث أردوغان مع ترامب خلال زيارته التطورات على الساحتين السورية والعراقية وملف منظمة "بي كا كا" الإرهابية.

* المشاركة في قمة الناتو:

في 25 مايو يشارك أردوغان في قمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) في العاصمة البلجيكية بروكسل، بمشاركة ترامب والزعماء الأوروبيين. وسيبحث زعماء الناتو في قمتهم مسائل مكافحة الإرهاب وزيادة الإنفاق على الدفاع.

ومن المنتظر أنّ يلتقي الرئيس التركي على هامش القمة عدداً من الزعماء الأوروبيين المشاركين.