أردوغان ينتقد النظام العالمي وتسلط القوي في مجلس الأمن والاتحاد الأوروبي

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 28.04.2017 12:53
آخر تحديث في 28.04.2017 21:42
أردوغان ينتقد النظام العالمي وتسلط القوي في مجلس الأمن والاتحاد الأوروبي

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان "إن مجلس الأمن الدولي والاتحاد الأوروبي باتا ضحيتين للمصالح قصيرة الأجل وحسابات بعض الدول صاحبة النفوذ".

جاء ذلك في كلمة له، اليوم الجمعة، في القمة الثامنة لمؤسسة مجلس الأطلسي البحثية (مركزها في الولايات المتحدة الأمريكية) في إسطنبول.

وقال أردوغان "إن النظام العالمي فقد فاعليته حيال القضايا التي تؤثر علينا بشكل مباشر وفي مقدمتها أزمات المنطقة". وأضاف "أن الآليات التي أسست من أجل الحلول أصبحت تخلق مشاكل أكثر في ظل عدم قدرتها على الاستجابة لحاجة التغيير".

وأكد أردوغان أن جرائم النظام السوري يشكل أفضل مثال على إرهاب الدولة، مشيراً إلى أن على كل من يدعي الوقوف ضد الإرهاب الوقوف ضد أعمال النظام.

كما أردف الرئيس التركي، "أن عدم فعل شيء حيال جرائم التطهير العرقي التي قامت بها منظمات إرهابية مثل "بي كا كا" و ذراعها السوري "ب ي د" في المنطقة، فقط لكونها تقاتل تنظيم "داعش"، يُشجع على ارتكاب جرائم جديدة ضد الإنسانية.

كما أكد إن بلاده لن تسمح أبداً بإنشاء دولة شمالي سوريا، ولن تبقى مكتوفة الأيدي حيال من يحاولون إنشاءها. وأضاف أردوغان أن تركيا تعارض تقسيم سوريا، وتقف إلى جانب وحدة ترابه. وأشار إلى أن بلاده عازمة على مواصلة محاربة الإرهاب داخل تركيا وخارجها.

ولفت أردوغان إلى أن منطقة الحدود الجنوبية مع سوريا تعرضت لقدر كبير من نيران المورتر خلال اليومين الماضيين وأن القوات التركية ترد على النحو اللازم.

وذكر إردوغان أن الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة لمقاتلين أكراد داخل سوريا يضر بروح التضامن بين واشنطن وأنقرة لكن العلاقات قد تشهد فتح صفحة جديدة في عهد الرئيس دونالد ترامب.

وتابع "سنواصل اتخاذ أي إجراءات طالما استمرت التهديدات". وأردف "ننتظر من كل شركائنا و حلفائنا التضامن معنا في محاربة الإرهاب الداخلي والخارجي". وأكد الرئيس التركي أنهم سيواصلون اتخاذ كافة التدابير اللازمة في حال استمرت التهديدات نحو بلاده. وبيّن أن تركيا دولة قانون، وتستخدم حقوقها وفقاً للقوانين، وستواصل ذلك.

وأوضح أنهم لن يسمحوا أبداً بإنشاء حزام إرهابي على امتداد الحدود الجنوبية لتركيا.ووصف أردوغان الذين يحاولون إنشاء دولة شمالي سوريا بـ"الجهلة"... مؤكداً أن بلاده لن تبقى دون رد حيال هؤلاء.

ولفت إلى أن بلاده تعرف جيداً من هي "بي كا كا" وذراعها في سوريا "ب ي د/ ي ب ك"، ويتعين سؤال تركيا عمن في المنطقة.

وذكر أردوغان "على أصدقائنا معرفة كل تلك المعلومات منا، وإلا فإنهم يتخذون خطوات نحو المستقبل بناءً على معلومات خاطئة، والمنطقة في حالة انهيار، الحضارات تنهار والناس حكم عليها بالموت".

وأضاف "استخدام تركيا حقوقها النابعة من القانون الدولي طبيعي جدا.. ولن نسمح بإنشاء حزام إرهابي على حدودنا الجنوبية إطلاقا".

في الوقت نفسه قال أردوغان إن بلاده قد تفتح صفحة جديدة مع الإدارة الأمريكية الجديدة، إدارة دونالد ترامب، نتيجة للمؤشرات التي منحتها حول جديتها في التعامل مع قضايا الإرهاب في المنطقة.