وزير الخارجية التركي: أمن الصين من أمن تركيا

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 05.08.2017 12:32
آخر تحديث في 05.08.2017 20:43
(وكالة الأناضول) (وكالة الأناضول)

قال وزير الخارجية التركي، مولود جاوش أوغلو إن تركيا تعتبر أمن الصين من أمنها الخاص وأشار إلى أن تركيا تسعى لتمتين علاقاتها الاقتصادية والسياحية والثقافية مع الصين.

جاء ذلك خلال زيارته الأخيرة للصين التي انتهت أمس الجمعة.

وأضاف جاوش أوغلو خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الصيني وانغ يي: "لن نسمح بالتأكيد لأي نشاطات معادية للصين في تركيا".

وشدد وزير الخارجية التركي خلال اجتماعاته في بكين على الدفع بالعلاقات مع الصين قدماً في مجال التربية والسياحة والثقافة قائلاً: "نرجو أن تزداد أعداد السياح الصينيين إلى تركيا. ونتوقع أن يزور بلادنا 3 ملايين من أصل 100 مليون سائح صيني حول العالم" مشيراً أن ثمة مشاريع هامة يمكن للبلدين أن يعملا عليها.

وقال جاوش أوغلو إن تركيا والصين ستستمران في العمل على مبادرة الممر التركي المتوسطي وهو جزء هام من مشروع طريق الحرير الجديد الذي تتولاه الصين: "نريد إكمال بناء سكة القطار السريع التي ستربط بين أدرنة وقارص ومشروع المحطة النووية الثالثة مع الصين".

من جانبه، أعرب الوزير الصيني عن تقديره لدعم تركيا "سياسة الصين الواحدة"، مؤكدًا ضرورة الدعم المتبادل بين البلدين في المسائل الحساسة.

ودعا إلى التعاون المتبادل في إطار مشروع إعادة إحياء طريق الحرير التاريخي.

وشدد على أنه يشاطر الرأي نظيره التركي في أن رفع مستوى التعاون بين الصين وتركيا في مجال مكافحة الإرهاب وحماية الأمن المشترك، يصب في صالح البلدين.

وقد توجه جاوش أوغلو بعد الصين إلى الفلبين في زيارة رسمية للمشاركة في الاجتماع الخمسين لوزراء خارجية دول رابطة جنوب شرق آسيا.