جاوش أوغلو: نحن من اقترحنا زيارة البرلمانيين الألمان إلى قاعدة قونيا

وكالة الأناضول للأنباء
أنطاليا
نشر في 11.08.2017 20:02
آخر تحديث في 11.08.2017 20:12
جاوش أوغلو: نحن من اقترحنا زيارة البرلمانيين الألمان إلى قاعدة قونيا

قال وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو، اليوم الجمعة، إن بلاده من اقترحت زيارة البرلمانيين الألمان إلى قاعدة حلف شمال الأطلسي (ناتو) في ولاية قونيا، وسط البلاد.

جاء ذلك في تصريح صحفي أدلى به، جاوش أوغلو، في إطار زيارته لمدينة أنطاليا، (جنوب)، بخصوص طلب زيارة هيئة برلمانية ألمانية لجنود ألمان يعملون في قاعدة قونيا الجوية.

وأضاف قائلاً: "الناتو، حدد تاريخ الزيارة، وستزور هيئة قاعدة قونيا".

وأشار جاوش أوغلو، إلى أن الرئيس رجب طيب أردوغان، بحث في إطار مشاركته في قمة "الناتو" الأخيرة، مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، موضوع الزيارة.

وأضاف أن تركيا، أكدت وقتها، أن زيارة نواب ألمان لقاعدة "إنجرليك" بولاية أضنة التركية (جنوب) غير مناسبة، وأنه يمكن للبرلمانيين الألمان زيارة قاعدة قونيا الجوية، التابعة لـ"الناتو".

وأمس الخميس، قال متحدث وزارة الخارجية التركية، حسين مفتي أوغلو، إنه يجرى التخطيط لزيارة نواب ألمان قاعدة قونيا الجوية، ضمن بعثة تابعة لـ"للناتو"، بتاريخ 8 سبتمبر/ أيلول المقبل.

وأول أمس الأربعاء، قال مسؤول رفيع المستوى في "الناتو"، إن الحلف توسط من أجل زيارة أعضاء في البرلمان الألماني للقاعدة الجوية في قونيا.

وبحسب تصريحات سابقة للمتحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية، ينس فلوسدورف، فإن ما بين 10 و15 جندياً ألمانياً يعملون في قاعدة قونيا، التي تحتضن طائرات الاستطلاع والإنذار المبكر "أواكس"، المخصصة لمكافحة تنظيم "داعش" الإرهابي.

ورفضت السلطات التركية، في 16 مايو/أيار الماضي، طلباً تقدم به نواب بالبرلمان الألماني، لزيارة قاعدة إنجرليك الجوية، وبررت السلطات ذلك بأن "الأمر ليس ملائمًا في الفترة الحالية".

وعلى الإثر قررت ألمانيا في 7 يونيو/ حزيران الماضي، سحب قواتها العاملة في قاعدة إنجرليك.

وفيما يتعلق بالتوتر الأخيرة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية مؤخرا، أوضح جاوش أوغلو، أن التوتر بين البلدين يؤثر على العالم كله.

وبين أن تركيا اتخذت جميع التدابير الاقتصادية لتفادي التأثر من هذا التوتر.

وأضاف: "هذا لا يشبه شيئا آخر، المواجهة مع الأسلحة النووية ليست لعبة أطفال، وينبغي لهاتين الدولتين التصرف بعقلانية على وجه السرعة".

وأكد الوزير التركي إدانه بلاده لتجارب كوريا الشمالية الباليستية، ودعمها لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

ولفت جاوش أوغلو، إلى أنه التقى نظيره الكوري الشمالي، ري يونغ هو، في إطار اجتماع جرى عقده في الفلبين قبل أيام، ضمن اجتماعات رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان).

وأردف: "قدمنا للوزير الكوري نصائحنا الودية".

وشدد على أن التوتر لا يخدم مصلحة أي جهة.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، جاهزية واشنطن لاستخدام "الحل العسكري" حيال نظام بيونغ يانغ.

وقال ترامب، في تغريدة على موقع "تويتر"، "أعددنا الحلول العسكرية (يقصد الأسلحة)، وأصبحت في مكانها، محمّلة وموجهة بانتظار الاستخدام، إذا ما تصرفت كوريا الشمالية بطريقة غير مشروعة".

وتصاعدت حدة التوترات بين واشنطن وبيونغ يانغ، في الآونة الأخيرة، بعد إجراء كوريا الشمالية ثاني تجربة صاروخية عابرة للقارات في 29 يوليو/ تموز المنصرم.