جاوش أوغلو يجري اتصالات دبلوماسية مكثفة لبحث العنف ضد مسلمي الروهينغيا

وكالة الأناضول للأنباء
أنقرة
نشر في 30.08.2017 11:23
آخر تحديث في 30.08.2017 20:27
أرشيفية أرشيفية

بحث وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو، الهجمات التي تستهدف مسلمي روهينغيا في اقليم أراكان بميانمار، مع نظرائه في عدد من الدول.

وبحسب مصادر دبلوماسية في وزارة الخارجية، أجرى جاوش أوغلو اتصالات هاتفية في هذا الشأن أمس الثلاثاء، مع نظرائه، القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، والماليزي حنيفة أمان، والإندونيسي ريتنو مرسودي.

وأوضحت المصادر أنّ جاوش أوغلو تناول مع نظرائه أوضاع مسلمي إقليم أراكان بميانمار، والهجمات التي تستهدفهم.

ومنذ 25 أغسطس/آب الجاري، يرتكب جيش ميانمار، انتهاكات جسيمة ضد حقوق الإنسان في أراكان، تتمثل باستخدام القوة المفرطة ضد مسلمي الروهينغيا والقتل والتشريد المتعمد، حسب تقارير إعلامية.

والاثنين الماضي، أعلن مجلس الروهينغيا الأوروبي مقتل ما بين ألفين و3 آلاف مسلم في هجمات جيش ميانمار في أراكان خلال 3 أيام فقط.

وجاءت الهجمات بعد يومين من تسليم الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة كوفي عنان، لحكومة ميانمار تقريرًا نهائيًا بشأن تقصي الحقائق في أعمال العنف ضد مسلمي "الروهينغيا" في أراكان.