يلدريم: أي تغيير في وضع القدس "غير قانوني" وقد يثير صداماً دينياً جديداً

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
يلدرم في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الكوري الجنوبي (الأناضول) يلدرم في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الكوري الجنوبي (الأناضول)

اعتبر رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، أن اعتراف الولايات المتحدة المرتقب بالقدس عاصمة لإسرائيل أو اعتزامها نقل السفارة الأمريكية إليها، سيكون "قراراً غير قانوني".

وأشار يلدريم، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الكوري الجنوبي، عقده في وقت مبكر صباح الأربعاء، إلى أنباء عن اعتزام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الإدلاء بتصريح يغيّر وينتهك الوضع القانوني للقدس، وذلك قبل أن تتحدث الرئاسة الفلسطينية عن اتصال أجراه ترامب بمحمود عباس أبلغه خلاله بنية واشنطن بالفعل نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

وأضاف يلدرم قائلاً: "سواء أكان هذا أو ذاك (نقل السفارة أو إعلان القدس عاصمة لإسرائيل) كلا الأمرين سيشكلان في جميع الأحوال قراراً غير قانوني، من شأنه تعقيد المشاكل بصورة أكبر في المنطقة".

ولفت إلى أن القدس مكان ذو قدسية بالنسبة إلى الأديان الثلاثة الإسلام والمسيحية واليهودية، ولذلك فإن إجراء أي تغيير عبر فرض أمر واقع سيلغي الجهود المبذولة منذ مدة طويلة بين إسرائيل وفلسطين من أجل تأسيس دولة فلسطينية، فضلًا عن إثارته صداماً جديداً بين الأديان.

وشدد يلدريم على أن القدس قضية حساسة جدًّا بالنسبة إلى العالم الإسلامي، معرباً عن تطلع وأمل بلاده بألاّ تقدم الولايات المتحدة على أي خطوة في هذا الاتجاه.

وأكد رئيس الوزراء التركي، أن بلاده كما قدمت دعمها للأشقاء الفلسطينيين حتى اليوم، فإنها ستواصل الوقوف بجانب العالم الإسلامي بأسره في قضيته العادلة.

وصباح أمس الأول الثلاثاء، وصل يلدريم مع الوفد المرافق له، كوريا الجنوبية، في زيارة رسمية تستغرق يومين، تلبية لدعوة من نظيره الكوري الجنوبي "لي ناك يون".

وأعلنت الرئاسة الفلسطينية مساء الثلاثاء أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أبلغ نظيره الفلسطيني محمود عباس في مكالمة هاتفية نيته نقل السفارة الامريكية من تل ابيب إلى القدس.