البشير: التعاون الإستراتيجي مع روسيا وتركيا سيوفر فرصة كبيرة لتنمية البلاد

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
البشير في كلمته خلال احتفالات ذكرى الاستقلال (رويترز) البشير في كلمته خلال احتفالات ذكرى الاستقلال (رويترز)

أشاد الرئيس السوداني عمر البشير، مساء الأحد، بالاتفاق الشامل على تعاون إستراتيجي مع كل من روسيا وتركيا، فيما ندد بالحصار الأمريكي على بلاده المستمر منذ عشرين عاماً.

جاء ذلك في كلمة له خلال احتفال بالذكرى الـ 62 لاستقلال السودان عن الحكم الثنائي البريطاني- المصري، في القصر الجمهوري بالخرطوم، نظمته الرئاسة السودانية وبثه التلفزيون الرسمي.

وقال البشير إن الجهد الدبلوماسي للرئاسة "توج باتفاق شامل للتعاون الإستراتيجي مع روسيا وتركيا، الأمر الذي يهيئ فرصة واسعة لاستغلال موارد بلادنا في إحداث تنمية، من خلال مشروعات محددة تقود الاقتصاد نحو مدارج النمو المتسارع للتنمية".

وضمن جولة إفريقية، زار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأسبوع الماضي، السودان برفقة 200 من رجال الأعمال، وشهدت الزيارة توقيع 21 اتفاقية في مجالات مختلفة.

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، زار البشير روسيا، حيث وقع عدداً من الاتفاقيات.

وأعرب البشير عن عزم الخرطوم "عقد المزيد من الشراكات الإستراتيجية مع كافة دول العالم، على قاعدة تبادل المنافع وتشارك المصالح".

وأضاف أن "السودان تعرض لظلم فادح بحصار جائر، وفق اتهامات واهنة الحيثيات وبمعلومات مُختلقة".

وأردف أن هذه السياسات "كلفت بلادنا عقوبات اقتصادية وحظر عليها الاستفادة من الموارد التمويلية الدولية المتاحة لما يتجاوز العشرين عاماً، وسببت خسائر فادحة في اقتصادنا القومي وأبطأت جهود التنمية".

ورفعت إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في 6 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، العقوبات الاقتصادية المفروضة على السودان منذ عام 1997، بدعوى دعمه للإرهاب، لكنها أبقت على اسم السودان في قائمة ما تعتبرها "دولا راعية للإرهاب".