أنصار "ب ي د" الإرهابي يسعون لتشويه "غصن الزيتون" عبر استخدام صور وأخبار كاذبة

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
أنصار ب ي د الإرهابي يسعون لتشويه غصن الزيتون عبر استخدام صور وأخبار كاذبة

يسعى أنصار تنظيم "ب ي د/ بي كا كا" الإرهابي لتشويه سمعة القوات المسلحة التركية باستخدام صور لجنود النظام السوري وهم يسرقون المنازل في محافظة حماة وسط البلاد.

كما عمل أنصار التنظيم على استخدام صور أطفال أصيبوا في أماكن أخرى للإيهام بأنها حدثت في منطقة عفرين السورية خلال عملية "غصن الزيتون" التي ينفذها الجيش التركي.

ونشر أنصار التنظيم صور طفل جريح تحت وسم "الجيش التركي يستهدف الأطفال في عفرين"، ليتبين لاحقا أنها تعود لطفل أصيب في منطقة الغوطة الشرقية بريف العاصمة السورية دمشق.

وتحت الوسم ذاته، نشر أنصار التنظيم صورة لأطفال جرحى تبين لاحقا أنها تعود لمجزرة ارتكبتها قوات نظام بشار الأسد، في 8 يوليو/ تموز 2014.

وأما صورة الطفل الجريح التي نشرها أنصار التنظيم تحت وسم "أوقفوا المجزرة في عفرين"، تبين أنها تعود لطفل فلسطيني أصيب بغارة إسرائيلية في 30 يوليو/ تموز 2014.

من جهة أخرى، حاول التنظيم المذكور تشويه سمعة القوات المسلحة التركية عبر نشر صورة تحت وسم "الجنود الأتراك تحولوا إلى لصوص دجاج".

وتبين أن الصورة تعود لجنود النظام السوري بمنطقة "الكويرس" في محافظة حماة، والصورة نشرت بتاريخ 19 مايو/ أيار 2014، تحت وسم "جنود جيش الأسد يقومون بالنهب".

ويظهر في الصورة جنود تابعون لنظام الأسد وفي أيديهم دجاجات.

ومنذ بدء العملية، في 20 يناير الماضي، انطلقت حملة تشويه واسعة ضدّ تركيا من قبل حسابات موالية للتنظيم الإرهابي عبر وسائل التواصل الاجتماعي.