القنصل الأفغاني بإسطنبول ينفي مزاعم "العفو الدولية" بحق الشرطة التركية

ديلي صباح ووكالات
نشر في 10.05.2018 16:31
آخر تحديث في 10.05.2018 20:45
القنصل العام الأفغاني في إسطنبول زكريا بارك زاي (الأناضول) القنصل العام الأفغاني في إسطنبول زكريا بارك زاي (الأناضول)

نفى القنصل الأفغاني العام في إسطنبول، زكريا باراك زاي، مزاعم منظمة العفو الدولية، حول تعامل الشرطة التركية مع اللاجئين الأفغان.

وقال باراك زاي، للأناضول، إن "ادعاءات منظمة العفو الدولية بأن الشرطة التركية تتعامل مع اللاجئين الأفغان بشكل سيئ، وتعيدهم إلى أفغانستان بعد إرغامهم على توقيع أوراق باللغة التركية، مجرد أكاذيب".

وأوضح القنصل أن اللاجئين الأفغان الذين يدخلون تركيا بطرق غير شرعية، يوقعون أوراق العودة، تحت إشراف دبلوماسيين أفغان.

وأردف أن الأقاويل بترحيل اللاجئين قسرا إلى بلادهم لا تمت بصلة للحقيقة.

وحول زيادة أعداد اللاجئين الأفغان الوافدين إلى تركيا في الآونة الأخيرة، قال باراك زاي، إن بعض الأوساط في إيران تشجع هؤلاء اللاجئين على التوجه إلى تركيا.

وأضاف أن المهربين الإيرانيين يقولون للاجئين الأفغان: "هناك حياة مرفهة تنتظركم في تركيا"، فيما تقوم أوساط، لم يحددها، بالتغاضي عن عبورهم إلى تركيا.

ولفت القنصل إلى أنهم يواصلون العمل مع منظمات إغاثية في تركيا، لإيصال مساعدات إلى اللاجئين الأفغان الذين يعودون إلى بلادهم.

واشتكى القنصل من بطء أداء مكتب الأمم المتحدة، في حل مشاكل اللاجئين، وأعرب عن أمله في أن تتخذ المنظمة الدولية خطوات أسرع، فيما يتعلق بالأفغان الراغبين في العودة من تركيا إلى بلادهم.