أردوغان يهاتف بوتين وميركل وروحاني بشأن التطورات في الأراضي الفلسطينية

ديلي صباح
اسطنبول
أردوغان يهاتف بوتين وميركل وروحاني بشأن التطورات في الأراضي الفلسطينية

أجرى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اتصالات هاتفية مع زعماء كل من ألمانيا وإيران وروسيا، للحديث حول تطورات الأحداث في الأراضي الفلسطينية.

وذكرت مصادر في الرئاسة التركية، اليوم الأربعاء، أن أردوغان وميركل تبادلا وجهات النظر حول التوتر الحاصل عقب الاستهداف الإسرائيلي للفلسطينيين في غزة، وأكدا أن الوضع الحالي صعّب من إيجاد حل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وأشارت المصادر أن أردوغان أطلع المستشارة الألمانية على الاجتماع الطارئ لمنظمة التعاون الإسلامي في إسطنبول حول أحداث غزة، مؤكداً أهمية متابعة الموضوع على مستوى المجتمع الدولي والأمم المتحدة.

وأضافت المصادر أن أردوغان وميركل اتفقا على تسريع وتيرة العلاقات الثنائية بين البلدين، وإجراء اتصالات عن كثب لتبادل الآراء حول المسائل الإقليمية أيضاَ.

وفي نفس السياق، أكّد الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان، والإيراني حسن روحاني، أهمية القمة الإسلامية الطارئة المزمع عقدها في مدينة إسطنبول التركية، الجمعة القادم.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي بينهما.

وقالت المصادر إن أردوغان وروحاني بحثا التوتر الراهن في المنطقة على خلفية نقل سفارة الولايات المتحدة من تل أبيب إلى القدس واستهداف القوات الإسرائيلية الفلسطينيين في قطاع غزة.

ووفقًا للمصادر ذاتها، فإن أردوغان وروحاني أكّدا خلال الاتصال الهاتفي أهمية قمة منظمة التعاون الإسلامي الطارئة في إسطنبول لاتخاذ موقف إسلامي مشترك.

كما أكّد الرئيسان أنهما سيتابعان التطورات أيضًا على مستوى الأمم المتحدة.

فيما شدد الرئيس التركي أردوغان لنظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال اتصال هاتفي، أن تعرض المتظاهرين الفلسطينيين لهجوم وحشي أمام أعين العالم أجمع دون اعتراض من المجتمع الدولي هو أمر مدعاة للخجل.

وارتكب الجيش الإسرائيلي الاثنين الماضي، مجزرة بحق المتظاهرين السلميين في قطاع غزة، سقط فيها 62 فلسطينياً (بينهم اثنان أمس) وجرح 3188 آخرين، بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وكان المتظاهرون يحتجون على نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة، ويحيون الذكرى الـ 70 لـ"النكبة" الفلسطينية.