يلدريم: منح السلطات اليونانية حق اللجوء لانقلابيَين فرّا إليها مخيب للأمل

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 20.05.2018 16:45
آخر تحديث في 20.05.2018 16:58
يلدريم: منح السلطات اليونانية حق اللجوء لانقلابيَين فرّا إليها مخيب للأمل

قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، إنّ منح السلطات اليونانية حق اللجوء لانقلابيين تركيين، فرّا إليها بعد محاولة الانقلاب الفاشلة التي جرت منتصف يوليو 2016، يعد خيبة أمل جديدة لأنقرة.

وأوضح يلدريم في تصريح لصحيفة "توو فيما" اليونانية، أنّ اعتراض الحكومة اليونانية على قرار منح حق اللجوء لانقلابيين اثنين، يعتبر خطوة إيجابية.

وأشار إلى أنّ الانقلابيين الذين فروا إلى اليونان، تسببوا في استشهاد مدنيين وخططوا لاغتيال الرئيس التركي المنتخب من قِبل الشعب، وأرادوا القضاء على النظام الديمقراطي القائم في تركيا.

وشهدت تركيا، في 15 يوليو/ تموز 2016، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش تتبع منظمة "فتح الله غولن" الإرهابية، حاولت خلالها السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية.

وفرّ 8 عسكريين إلى اليونان، عقب محاولة الانقلاب على متن مروحية عسكرية، وتقدموا بطلبات لجوء هناك، فيما رفض القضاء اليوناني عدّة طلبات تقدمت بها تركيا لتسليمهم إليها.

وفيما يخص الأزمة الحاصلة بين البلدين بخصوص بحر إيجة، قال يلدريم، إنّ اليونان تتعامل مع الوضع وكأنّ كامل بحر إيجة عائد إليها.

وأضاف يلدريم أنّ التوتر الحاصل بين أنقرة وأثينا بخصوص بحر إيجة، لا يمكن إزالته عن طريق الجهود التركية فقط، مشيراً أنّ على اليونان أيضاً السعي لحل الأزمة والتصرف بحكمة وعقلانية.

وتابع قائلاً: "عندما سقطت مقاتلة يونانية في بحر إيجة اتصلت مباشرةً بنظيري اليوناني ألكسيس تسيبراس وقدّمت له التعازي، وفي العام الماضي، زار 921 ألف مواطن تركي الأراضي اليونانية، واستقبلنا 595 ألف سائح يوناني على أراضينا، وتعزيز العلاقات بين البلدين، سيساهم في إزالة الأحكام المسبقة".