فرنسا.. الاحتجاجات تدفع باعة صحف إلى إزالة إعلانات مسيئة لتركيا

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 27.05.2018 11:58
آخر تحديث في 27.05.2018 19:19

اضطر بائع صحف في مدينة فالانس الفرنسية إلى إزالة ملصق إعلاني لعدد مجلة "لوبوان" نشرت فيه عبارات تطاولت على شخص الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ومؤسسات وأشخاص من أصول تركية مقيمين في فرنسا.

وبحسب وكالة الأناضول، فإن البائع اضطر إلى إزالة الملصق المثير للجدل من اللوحة الإعلانية عقب احتجاج مجموعة من الأشخاص على تعليقه، في المدينة الواقعة جنوبي فرنسا.

وانتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي مشاهد تظهر عددًا كبيرًا من الأشخاص الغاضبين على تعليق الملصق، وهم يطالبون البائع بإزالته.

وأطلقت مجلة لوبوان، في عددها الأخير، حملة تشويه استهدفت تركيا ورئيسها أردوغان ومؤسسات وأشخاص من أصول تركية مقيمين في فرنسا، استنادًا إلى معلومات مفبركة ومصادر مجهولة.

حادثة مشابهة وقعت أمس الأول في مدينة آفينيون عندما احتج أتراك مقيمون فيها على نشر ملصق لغلاف المجلة في لوحة إعلانية بالمدينة.

وتمت إزالة الملصق، إلا أن صحيفة لا بروفانس المحلية، ذكرت أن الملصق أُعيد إلى مكانه أمس تحت إشراف قوة من الدرك الفرنسي.

وأشارت الصحيفة أن عناصر الدرك اضطروا إلى المناوبة فترة طويلة أمام اللوحة الإعلانية بعد أن تجمع حولها حشد كبير من الأتراك احتجوا على المجلة.