وزير الدفاع التركي: تركيا ستبقى في شمال العراق حتى القضاء على التنظيمات الإرهابية

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
نشر في 12.06.2018 14:43
آخر تحديث في 12.06.2018 21:43
وزير الدفاع التركي (الأناضول) وزير الدفاع التركي (الأناضول)

قال وزير الدفاع التركي إن تركيا ستبقى في شمال العراق حتى القضاء على التنظيمات الإرهابية هناك، مشيراً أن العمليات العسكرية التركية ضد بي كا كا تتم بالتنسيق مع بغداد وطهران.

وقال الوزير التركي إن الجيش التركي أقام قواعد في المواقع التي استولى عليها من الإرهابيين في شمال العراق وإن تركيا بصدد الانتقال إلى مرحلة جديدة في مكافحة الإرهاب في المنطقة.

تصريحات الوزير نور الدين جانيكلي، جاءت خلال استضافته في اجتماع محرري الأناضول، اليوم الثلاثاء، بالمقر الرئيسي للوكالة في العاصمة أنقرة.

واشار جانيكلي أن تركيا اقترحت القيام بعمليات مشتركة مع إيران ضد معاقل بي كا كا في جبال قنديل، وأنه لم يتم تسجيل تقدم حول هذا الموضوع بعد، مضيفاً أن إيران ليس لديها أية تحفظات حول عمليات الجيش التركي وأنها تدعمها.

كذلك، هناك اتفاق مع بغداد حول مسير العمليات، وفقا للوزير.

وتطرق وزير الدفاع التركي إلى خريطة طريق "منبج"، شمالي سوريا؛ فقال إن عناصر "ي ب ك/ ب ي د" الإرهابي سيخرجون من منبج وفق بنود خريطة الطريق التي توصلت إليها أنقرة وواشنطن، مؤكداً أن تنفيذ ذلك سيتم بالاشتراك بين جنود أتراك وأمريكيين.

وبعد ذلك أوضح الوزير التركي أن إخراج "ب ي د/ي ب ك" من منبج ومراقبة الخطوة عسكرياً سيجري من قبل الجنود الأمريكيين والأتراك معاً؛ أضاف أن الأمريكيين مقتنعون بأن تنظيم "ي ب ك/ب ي د" هو جزء من منظمة "بي كا كا" الإرهابية، ويُدار من قبلها، "وإلا ما كان بالإمكان التوصل إلى هذا التفاهم".

وتابع: "نظيري الأمريكي أكد لي عدم إمكانية حدوث مماطلة في تطبيق بنود خريطة الطريق المتعلقة بالوضع في مدينة منبج السورية".

وأوضح أن رأي بلاده منذ البداية هو تشكيل إدارة محلية بشكل يتناسب ويعكس التركيبة السكانية لمدينة منبج ما قبل الحرب.

وبيّن أن تركيا والولايات المتحدة الأمريكية ستحددان معاً المشاركين في الإدارة المحلية للمدينة.

وأشار إلى أن التفاهم مع الولايات المتحدة حول منبج، يفتح المجال للتعاون بشأن تطهير بقية المناطق في أنحاء سوريا من المنظمات الإرهابية.

وحول عدم تمكن بلاده من الحصول على بعض الأسلحة من الخارج، قال جانكلي: "لا نستطيع الحصول على العديد من الأسلحة والذخائر من أصدقائنا رغم دفعنا ثمنها، أو أنهم على الأقل يتأخرون في تزويدنا باحتياجاتنا".

وتابع بهذا الخصوص: "نواجه حظراً مبطناً في بعض القطع التي نستخدمها في إنتاج الأسلحة والذخيرة، من قِبل الشركات الأمريكية والألمانية والنمساوية".

وأكد تطور الصناعات الدفاعية التركية، مشيرا إلى أن أهم دليل على تطور الصناعات الدفاعية عمليتا "درع الفرات" و"غصن الزيتون" ضد الإرهابيين شمالي سوريا.

وأعلن إبرام اتفاقية مع شركة (لم يسمها) لإنتاج طائرات بدون طيار هجومية مسلحة محلية، من المقرر أن يطلق عليها اسم "أقينجي"، وسيتم استلام الدفعة الأولى منها عام 2020.

ومؤخرًا توصلت واشنطن وأنقرة إلى "خريطة الطريق" حول منبج، تضمن إخراج إرهابيي "ب ي د/ بي كا كا" منها وتوفير الأمن والاستقرار للمنطقة.