أنقرة ترسل إلى واشنطن دليلاً دامغاً على ضلوع غولن في المحاولة الانقلابية

ديلي صباح ووكالات
إٍسطنبول
نشر في 30.06.2018 14:02
آخر تحديث في 30.06.2018 15:23
أنقرة ترسل إلى واشنطن دليلاً دامغاً على ضلوع غولن في المحاولة الانقلابية

أرسلت وزارة العدل التركية دليلاً دامغا جديداً إلى الولايات المتحدة، يبرهن أن زعيم منظمة غولن الإرهابية، فتح الله غولن، تحدث مباشرة مع أحد المتهمين الرئيسيين في محاولة الانقلاب الفاشلة صيف 2016، وذلك قبل تنفيذ العملية وخلالها، بحسب ما نقلت الأناضول عن مصادر قضائية.

ويظهر الدليل الجديد، الذي توصلت إليه رئاسة مكتب الادعاء العام في العاصمة التركية أنقرة، في إطار تحقيقاتها ذات الصلة، أن هاقان تشيشك، أحد المتهمين الرئيسيين في قضية الانقلاب، تحدث إلى غولن عبر هاتف محمول، وذلك من خلال إجراء مكالمة مع عضو بالتنظيم يحمل لقب "الصيدلاني عبدي" على الهاتف نفسه.

وبحسب مضمون المكالمات، فقد كان غولن، المقيم في ولاية بنلسفانيا التركية، على اطلاع متواصل حول مجريات ليلة المحاولة الانقلابية بدءاً من الساعة 8 مساء بتوقيت تركيا، كما أعطى غولن تعليماته بشأن تنفيذ العملية.

ويعد هذا الدليل هو الأول من نوعه الذي تتوصل إليه السلطات التركية، ومن شأنه أن يدفع الولايات المتحدة إلى موقف أكثر حرجاً فيما يتعلق بتلبية مطلب تركيا تسليم غولن، بصفته متزعم المحاولة الانقلابية الفاشلة على السلطات الشرعية في تركيا.

وعثرت قوات الأمن التركية، الأسبوع الماضي، على هواتف محمولة ملقاة على الأرض بالقرب من قاعدة أكنجي الجوية العسكرية في أنقرة، تبين لاحقاً أنها تعود لاثنين من المشتبه فيهم الرئيسيين في المحاولة الانقلابية، التي كان لقاعدة أكنجي والضباط المنتمين إلى منظمة غولن الإرهابية دور بارز فيها.