التركية "عائشة سلطان أوغلو" ممثلة للأمم المتحدة في مناقشات جنيف للسلام في القوقاز

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 06.07.2018 20:34
آخر تحديث في 06.07.2018 21:52
عائشة جيهان سلطان أوغلو - ممثل الأمم المتحدة في محادثات جنيف بشأن السلام في القوقاز عائشة جيهان سلطان أوغلو - ممثل الأمم المتحدة في محادثات جنيف بشأن السلام في القوقاز

عيّن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم الجمعة، التركية "عائشة جيهان سلطان أوغلو"، ممثلة للمنظمة الأممية في مناقشات جنيف لحفظ الأمن والسلام في القوقاز.

وذكر بيان أصدره المتحدث باسم الأمين العام ستيفان دوغريك، أن "سلطان أوغلو" ستخلف الفنلندي "أنتوني تورونن" الذي تولى مهام منصبه في مارس/آذار 2010.

وفي أغسطس/آب 2008، اندلعت حرب قصيرة بين روسيا وجورجيا، إثر خلافات حول منطقتي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية، وأعلنت موسكو على إثرها الاعتراف بالمنطقتين اللتين أعلنتا من طرف واحد انفصالهما عن جورجيا.

وأتمت القوات الروسية انسحابها من الأراضي الجورجية في 8 أكتوبر/ تشرين الأول 2009، إلا أنها أبقت على وجودها العسكري في أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية.

ورغم عدم تمديد ولاية بعثة مراقبي الأمم المتحدة في جورجيا في حزيران/يونيو 2009، واصلت الأمم المتحدة دعم مناقشات جنيف الدولية (تضم ممثلين لكل من جورجيا وروسيا وأبخازيا وأوسيتيا الجنوبية إضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية) بشأن الأمن والاستقرار وعودة المشردين داخليًا واللاجئين.

ويشارك في رئاسة المناقشات كل من الاتحاد الأوروبي، ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، والأمم المتحدة.

وأوضح بيان دوغريك، الذي وصل الأناضول نسخة منه، أن "سلطان أوغلو"، ستكون مسؤولة أيضاً عن دور الأمم المتحدة في دعم الآلية المشتركة لمنع الحوادث ومواجهتها.

وبحسب البيان، "تتمتع السيدة سلطان أوغلو بأكثر من 35 سنة من الخدمة المتميزة في الأمم المتحدة، حيث عملت منذ عام 2012 كأمين عام مساعد للأمم المتحدة".

كما عملت السياسية التركية بصفة "مساعد إداري، ومدير المكتب الإقليمي لأوروبا وكومنولث (الدول المستقلة) التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وقبل ذلك تولت منصب مدير إدارة الموارد البشرية في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي"، وفقاً للبيان.

وأعرب الأمين العام في بيانه عن الامتنان العميق "لإخلاص السفير الفنلندي أنتوني تورونن وخدمته طوال فترة عمليه بالمنظمة".

وتحمل "سلطان أوغلو" درجة الماجستير في الشؤون الدولية مع تخصص في التنمية الاقتصادية والسياسية والأعمال الدولية من جامعة كولومبيا، إضافة إلى درجة البكالوريوس في الآداب مع مرتبة الشرف في الاقتصاد من كلية بارنارد الأمريكية.