أردوغان يؤدي اليمين الدستورية رئيساً لتركيا ويعد الشعب بمستقبل أفضل

ديلي صباح
أنقرة
نشر في 09.07.2018 16:26
آخر تحديث في 09.07.2018 18:27
أردوغان يؤدي اليمين الدستورية رئيساً لتركيا ويعد الشعب بمستقبل أفضل

أدى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليمين الدستورية في مقر البرلمان التركي، ليصبح بذلك أول رئيس لتركيا بنظام الحكم الرئاسي الذي تحولت إليه البلاد بموجب تعديلات دستورية طرحت للاستفتاء على الشعب التركي وقبلها في 16 أبريل/ نيسان 2017.

وتنص المادة الـ 103 من الدستور التركي على أن يبدأ رئيس الجمهورية المنتخب مباشرة مهام وظيفته بعد أدائه اليمين التالي أمام البرلمان:

"بصفتي رئيساً للجمهورية أقسم بشرفي أمام الشعب التركي العظيم أن أحافظ على بقاء واستقلال الدولة، وعلى وحدة الوطن والشعب، وعلى سيادة الشعب المطلقة دون قيد أو شرط. وأقسم أن التزم بالدستور وسيادة القانون والديمقراطية، ومبادئ وإصلاحات أتاتورك، ومبدأ الدولة العلمانية. وألا أتخلى عن مبدأ أمن ورفاهية الشعب وتمتع كل شخص بالحريات الأساسية وحقوق الإنسان في إطار مفهوم العدالة والتضامن الشعبي. وأن أحافظ على شأن وشرف الجمهورية التركية وأن أعلي شأنها وأن أعمل بكل ما أوتيت من قوة للإيفاء بمهام وظيفتي بحيادية".

ولدى وصول أردوغان إلى البرلمان، استقبل عدد من المواطنين الأتراك رئيسهم الجديد بالأعلام وترديد الشعارات، كما ألقوا الورود على سيارته خلال مرور موكبه، وسط إجراءات أمنية مشددة.

وعقب استقباله من قبل نائب رئيس البرلمان المؤقت، حقي كولو، وقف أردوغان أمام منصة البرلمان، وقرأ نص اليمين الدستورية أمام أعضاء البرلمان، ليبدأ رسميا بمهامه كأول رئيس في ظل النظام الجديد.

وخلال خروجه من البرلمان، أدلى أردوغان بتصريح متقضب للصحفيين، وعد فيها الشعب التركي بمستقبل "أفضل".